عصيد لـ "فبراير.كوم": المكبوت الفقهي المعاصر وراء إبطال شيخ الأزهر لعيد المغاربة | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

عصيد لـ « فبراير.كوم »: المكبوت الفقهي المعاصر وراء إبطال شيخ الأزهر لعيد المغاربة

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 07 أكتوبر 2014 م على الساعة 17:35
معلومات عن الصورة : عيد الأضحى

قال الأستاذ والمفكر أحمد عصيد في تصريح لـ »فبراير.كوم »، ردا على تصريح شيخ الأزهر الذي أفتى ببطلان احتفال المغاربة بعيد الأضحى، إن هذا التصريح يدل على أن صاحبه يعيش ذهنيا فكرة الأمة/ الدولة التي هي في نفس الوقت، أمة بالمعني الديني، ودولة بالمعنى السياسي الأرضي. وهي في الواقع، فكرة، يضيف الأستاذ عصيد، غير متجسدة واقعية، منذ انهيار الخلافة عام 1924، فبعض افقهاء والمشايخ، ظلوا يعيشون بعض الأفكار الدينية ذهنيا، وإن كان الواقع قد مضى في اتجاه آخر، فالحقيقة التي يعيشها المسلمون اليوم، هي أنهم متواجدون في اطار الدول الوطنية المستقلة، عن بعضها البعض، وهو واقع يتنافى مع فكرة الأمة، وفكرة الخلافة، فوجد الفقهاء صعوبة كبيرة، في أن يتجاوزوا الفكر الفقهي القديم، الذي أنتج في ظل الخلافة، لكي يبدعوا فقها جديدا للدولة الوطنية، وهذا ما جعلهم يرتكبون أخطاء الفتاوى المضحكة والمثيرة للسخرية، مثل فكرة هذا الشيخ الذي يؤاخذ الدولة المغربية، على عدم انضمامها إلى الأمة في رمضان أو عيد الأضحى أو غير ذلك من المناسبات الدينية، متناسيا الموقع الجغرافي للمغرب، ومتناسيا أيضا التقويم المعتمد في الأمور الشرعية والدينية والذي هو تقويم يرتبط برؤية الهلال كما هو في النص الديني. ويعبر تصريح هذا الشيخ على المكبوث الفقهي المعاصر، الذي هو حلم الأمة الموحدة. وهو الحلم الذي يصطدم بالواقع المادي الذي يثير اشكاليات أخرى لا يجيب عنها الفقه القديم. وتجدر الإشارة إلى أن الدكتور عيد يوسف، أمين عام الفتوى بالجامع الأزهر، كان قد اعتبر، احتفال المغرب اليوم بأول أيام عيد الأضحى غير جائز شرعاً، لأنهم يخالفون ما اعتاده المسلمون ويخرقون الإجماع وفق ما نشره موقع صدى البلد المصري.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة