مأساة صباح التي اغتصبت وعمرها 12 سنة من طرف الوحش الذي تزوجها وطلقها بعد أن عذبها!! | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

مأساة صباح التي اغتصبت وعمرها 12 سنة من طرف الوحش الذي تزوجها وطلقها بعد أن عذبها!!

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم السبت 19 يناير 2013 م على الساعة 14:00

اسمها صباح وعمرها 23 عاما، هذا ما هو مدون في سجل الحالة المدنية، ولذلك ستعتقدون أن الأفراح لا تغدر فضاء منزلها المتواضع، بالعكس أيها القراء  الكرام، إنها في قمة المعاناة منذ أن كان عمرها 13 سنة، وهذه قصتها. كانت صباح تعيش طفولتها بشكل عادي، أو هذا على الزقل ما كانت تتمناه، على الرغم من أنها لم تعرف فصول الدراسة كما حكت لنا أمها، قبل أن يعتدي عليها ذلك الوحش وعمرها لا يزيد عن 12 سنة، حينما كانت ترعى في الحقول المجاورة للبيت المتواضع. اقترب منها في البداية دون أن ينوي في البداية استباحة جسدها الناعم، خصوصا أن صباح وهو الاسم الذي اشتهرت به بالمنطقة التي تقطنها ببعض كيلومترات عن منتجع « مازاكان » السياحي، خصوصا أنها تعرف الوحش حق المعرفة، وهو ابن الجيران الذي طالما حملها بين دراعيه وهي تخطو خطواتها الأولى في الحياة، تقول أمها  تئن وتبكي.  أمسك  الوحش بيدها بقوة، ثم وأمرها أن تلتزم الصمت وؤإلا كانت الكارثة أسوأ،، فحاولت نعيمة، وهو اسمها الحقيقي، أن تهرب، لكن الوحش أحكم قبضت بقوة، ولذلك لم يعد أمامها إلا أن تتوسل،  لكن دون جدرى، فالوحش قرر ونفذ الجريمة ببشاعة: »لقد انتهك براءة ابنتي ونهش جسدها النحيف بدون رحمة وتركها هناك جثة هامدة »، تقول أمها وهي تبكي دائما، وهي تعيد شريط المأساة التي عاشته ابنته، فحينما تأخرت في العودة إلى المنزل، خرجت الأم في البحث عنها، فكانت مشاهد الصدمة التي لا تفارقها إلى اليوم!. صباح أو نعيمة لا يهم، الجميلة المسكينة، كانت لا تقوى على الحركة وفاقدة للوعي، ولذلك استجمعتالام قواها وحملت ابنتها وعادت بها الى المنزل والكثير من الأفكار تتزاحم في رأسها، خصوصا أن العالم البدوي الذي تعيش فيه لا يرحم، وهي تعرف أن همسات ونظرات الجيران ستأكل قلبها  وإن كانت ابنتها ضحية.  يسمونه عار، لكن ما ذنب نعيمة المسكينة؟ ولسؤال هنا ليس إلا لوالدة نعيمة التي مسحت بيدها الدموع التي تتساقط على خذيها لتواصل حكي شريط المأساة. لقد انتشر الخبر كالنار في الهشيم وسط الدوار، وأصبحت حادثة اغتصاب صباح مادة دسمة تلوكها الألسن صباح مساء، وبسخرية وتشفي، والكلام هنا لوالدتها التي ما تزال لم تستوعب هول الصدمة، خصوصا أن ابنتها تحولت إلى عار لا يجب أن يقترب منه أحد، وهو ما زاد من تازم نفسيتها، أما نعيمة الضحية المسكينة فإنها لم تخرج من عزلتها إلا حينما قرر والدها رفع دعوى قضيائة ضد الجاني، الوحش طبعا، لكن سرعان ما تم التنازل عنها بعد أن قرر الوحش الزواج بنعيمة!! هل سبق لكم أن طرحتم هذا السؤال: كيف تحس الضحية وهي تتزوج الوحش الذي اغتصبها؟! إذا كان الزواج حب ورباط إنساني، فهل ما سيحدث بين نعيمة والوحش هو ذاك فعلا؟! لقد تزوجت نعيمة بالوحش بالفاتحة ريثما تبلغ السن القانوني للزواج، ولذلك كان عليها أن تفهم أن الأيام القادمة لن تكون مفروشة بالورود، ولذلك بالضبط توالت المعاناة التي لم تكن سوى تعذيب في تعذيب، نفسي أو جسدي لا يهم، فكلاهما يقتل ببطء، ولذلك فإنها لم تتحمل، وعادت إلى متزل أسرتها، وهذا بالضبط ما كان يبحث عنه الوحش، وبدل أن تحتفط صباح بلقب المغتصبة، زادها الوحش لقبا آخرا « الطفلة الغتصبة المطلقة »، ولذلك كانت تسقط مغمى عليها في لحظات كثيرة. مأساة صباح لن تتوقف هنا، وفي سنة 2007 تزوجت مرة أخرى نزولا عند رغبة والديها من رجل يعمل مياوما، لكن المعاناة لن تفارقها بعد أن توفي زوجها في حادثة سير، ولم يمض على رباطهما سوى شهور قليلة، فوصلت إلى قمة اليأس بعد أن وضعت مولودها الجميل الذي ازداد في ظروف أكثر مأساوية، وصباح منذ ذلك الوقت لا تعرف كيف يمكن أن يكبر ابنها، وهي التي لا تتوفر على عمل كوالدتها الفقيرة التعيسة … أما الوحش فإنه يعيش بكل حرية وسعادة!!

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة