بنبراهيم ..نجم الكوميديا "البدوية" الذي زرع البسمة لدى أجيال من المغاربة

بنبراهيم ..نجم الكوميديا « البدوية » الذي زرع البسمة لدى أجيال من المغاربة

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الإثنين 04 فبراير 2013 م على الساعة 13:30

خانته حيويته الجسدية التي طالما طاوعته في أدائه الحركي الحي٬ توارت بسمته البدوية التلقائية وحل محلها وجوم أملاه المرض والوهن المزمن٬ بات أكثر انزواء وصمتا٬ لكن محمد بنبراهيم لم يكن ليتخلف عن لحظة الاحتفاء به في مهرجان طنجة للفيلم الوطني الذي يتواصل الى تاسع فبراير.   بصعوبة وتردد رفع محمد بنبراهيم٬ الذي تم تكريمه الى جانب الرائدين عبد الله العمراني وعائشة ماه ماه٬ وجهه ليبادل جمهور سينما روكسي تحيته الحارة إذ صفق طويلا لممثل طبع بقوة ذاكرة المشاهد المغربي٬ تلفزيونيا وسينمائيا٬ وأضحى اسمه رديف فن تمثيلي قوامه التلقائية ونسغه روح بدوية مرحة وطبيعية جعلته أحد نجوم فن الأداء بالبلاد.   مزارع بسيط يكد ويشقى في أرض ورثها عن أجداده٬ ويحارب من أجل الحفاظ عليها٬ أو ملاك ثري ومتسلط يحثه جشعه على الاستيلاء على أرض غيره٬ أو بدوي بسيط يتيه في أجواء المدينة وغرائبها … شخوص تقمصها هذا الفنان الاصيل وارتسمت في سجل مسار فني حافل.   ظلت هذه الشخصية البدوية لصيقة بمخيلة المشاهد المغربي لسنوات٬ تعكس روحا إبداعية متميزة٬ حتى لم يعد يتصور الجمهور أنها منفصلة عن حقيقة بنبراهيم الانسان٬ الذي لم تغير أضواء الشهرة كثيرا من نمط حياته وبساطته.   وعلى الرغم من ندرة مشاركاته السينمائية ٬ يبقى بنبراهيم٬ أحد عمالقة جيل الرواد٬ ترك بصمة فارقة في المشهد السينمائي الذي فتح له باب تطوير أسلوب أدائه التمثيلي والخروج من دائرة تصنيف نمطي مقيد الى تجريب خيارات تمثيلية متنوعة ومركبة.    وعلى الرغم من الظرف الممزوج ببداهة رجل البادية٬ التي التصقت بمحمد بنبراهيم٬ نجح هذا الفنان في تجريب أدوار خارج نمط الكوميديا الشعبية٬ على غرار الدور المتميز في فيلم نور الدين الخماري (كازا نيكرا)٬ والذي حصل من خلاله على جائزة أحسن دور رجالي ثانوي في مهرجان طنجة للفيلم.   عشقه للفن خوله كسب محبة الجمهور التي كانت حافزه الأساس من أجل مزيد من العطاء والإبداع. في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء يقول بنبراهيم بتأثر واضح إن حب الجمهور « رأسمال » الفنان الذي يضمن له الاستمرارية٬ فالعلاقة بين الفنان والجمهور خاصة جدا٬ والحفاظ عليها يقتضي مجهودا متواصلا من أجل تقديم الجيد.   هذا الحب٬ يضيف بنبراهيم الذي قتلته الاشاعة أكثر من مرة٬ « كان سببا في تجاوزي لمحنتي عقب الازمة الصحية التي ألمت بي في السنوات الاخيرة ٬ فقد كان الجمهور سندي وجعلني أشعر أن ورائي عائلة كبيرة بحجم الجمهور المغربي الراقي يسأل عني ويواسيني ويقدم لي الدعم والتضامن بمختلف أشكاله ».    يعتبر الفنان بنبراهيم أيضا من أبرز الوجوه الكوميدية المسرحية٬ فقد ارتبط اسمه بالمسرح منذ سنة 1965 ٬ وراكم تجارب في اطار فرقة عبد العظيم الشناوي٬ ثم فرقة البدوي٬ ثم فرقة محمد التسولي.    وشارك الفنان الكوميدي في أعمال سينمائية متميزة منها عدد من الافلام الطويلة من قبيل (بيضاوة) للمخرج عبد القادر لقطع٬ و(فيها الملح والسكر أو مابغاتش تموت – الجزء الاول) لحكيم النوري٬ و(قصة وردة) لعبد المجيد ارشيش٬ و(نظرة) لنور الدين الحماري٬ و(الطريق الى كابول) لابراهيم شكيري. 

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة