قصة عيد الأضحى بإقليم آسفي

قصة عيد الأضحى بإقليم آسفي

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 07 أكتوبر 2014 م على الساعة 18:02
معلومات عن الصورة : عيد الأضحى

في صباح يوم العيد تمتلئ المساجد والمصلات بالمصلين من الجنسين، ولا يكاد يرى من بين المارة سوى اللباس الأبيض من جلاليب نسائية ورجالية يتأبط معظمهم زرابي صغيرة يؤدون عليها صلاة العيد، وقد تناولوا فطورا خفيفا غالبا ما يكون من العجائن والحليب.   تنطلق، مباشرة بعد قيام الإمام بنحر الأضحية، علميات الذبح داخل المنازل، وعلى الأسطح وفي الحدائق المنزلية ممن توفرت له حديقة، كما يجوب الأزقة شباب من مختلف الأعمار يمتهنون الجزارة أو يتخذونها فقط هواية في هذا اليوم، حسب قصاصة لوكالة المغرب العربي للأنباء.   بعد عملية النحر تبدأ الاستعدادات لترجمة الطقوس والعادات المرتبطة بهذه المناسبة، التي تتأخر فيها وجبة الغذاء. فلا يكاد يشم، بعد التصدق بقطع من الأضحية على المحتاجين، سوى دخان ورائحة الشواء تتعالى من كل المنازل. إنها وجبة « الكباب » التي تغمر الجميع مع أكواب من الشاي والخبز المعد في البيت.   ثم تنطلق النصائح بين أفراد الأسر لتجنب الإكثار من تناول الشحم لما يتسبب فيه مضاعفات على الصحة، خاصة بالنسبة لكبار السن والمصابين بداء السكري والقلب والكوليسترول والسمنة. أما الواعون بهذه المخاطر فغالبا ما يضحون بلحم الأبقار أو الماعز، لقلة الدهون بها مقارنة مع الأغنام.   ويفضل الكثير من الساكنة في الإقليم إعداد الوجبة الثانية للغذاء من الكتف الأيمن للأضحية، وهي وجبة لا تكون جاهزة كذلك إلا في وقت متأخر من المساء.   في الأيام الثلاثة الأولى لا يكاد يخلو بيت من البيوت من الزوار من الأهل والأحباب والجيران، وكأنها بيوت مفتوحة للجميع. ففضلا عن صلة الرحم يتبادل الزوار الهدايا التي غالبا ما تكون من لحم الأضحية خاصة الكبد أو تقديم الحلويات.   أما عظام رأس أضحية العيد فلها حكاية خاصة عند أهل آسفيº فهم يتشاءمون من رميها مشتتة خارج البيت لذلك فإنهم يجمعونها كاملة في منديل ويدعونها في مأمن قبل دفنها مجتمعة بعد أسابيع خارج البيت، وذلك على خلفية أن رميها مشتتة قد يتسبب في تكسير الأواني المنزلية، هذا العام.   وتمتد حكاية عظام رأس الأضحية، بعد الإفطار بلحمه المدخن، إلى الاحتفال بهذه العظام صباح اليوم الموالي للعيد، حفل يطلق عليه في الأحياء الشعبية « بوهروس » حيث يتم رش الماء العذب على المارة تبركا بالعادة الجارية بماء بئر زمزم المتواجد بمكة المكرمة.   وفي أمسية اليوم الثالث من العيد يعمد الشباب إلى تنظيم تظاهرة احتفالية على شكل كارنفال يطلق عليه « هرمة »، حيث يردتي الشباب كساء الخروف ويضعون قرونا على رؤوسهم كأقنعة ويجبون الأزقة فيما يتبعهم الأطفال بأهازيج وأغنيات شعبية ويرمي لهم السكان والمارة نقودا يجمعونها ليصلحون بها المساجد أو الأزقة في الحياء التي يقطنون بها.   وهكذا تتوالى أيام عيد الأضحى بانشغالاتها وحركتيها ومصاريفها تاركة وراءها ذكريات بين الأجيال المتعاقبة.  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة