جدي الأركان بمنطقة "حاحا" .. الحيوان المتمرد الذي يحمي المرضى في عيد الأضحى ! | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

جدي الأركان بمنطقة « حاحا » .. الحيوان المتمرد الذي يحمي المرضى في عيد الأضحى !

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم السبت 04 أكتوبر 2014 م على الساعة 10:02

مع اقتراب عيد الأضحى تطرح إشكالية للعديد من الناس، سواء المرضى أو الراغبين في أن لا يصيبهم مرض، تتعلق بالصحة المرتبطة بالاستهلاك غير الاعتيادي للحوم، خاصة لحم الغنم، ما يدفعهم إلى البحث عن بدائل أخرى أقل ضررا على صحتهم، وفق تقرير لوكالة المغرب العربي للأنباء.   للإجابة على هذه الإشكالية، يسعى المستهلكون لأخذ نصيبهم من الولائم الغنية والمتنوعة التي تميز يوم العيد، في ظل الأجواء العائلية المميزة التي تصاحبه، باختيار بديل طبيعي يفي بالغرض، حيث يتطلب الأمر فقط التوجه إلى أحد أسواق منطقة حاحا (جنوب الصويرة)، المعروفة بجديها الشهير الذي يطلق عليه « جدي الأركان »، والذي يتميز بخصائص فريدة من نوعها اكتسبها بفضل الوسط الطبيعي الخاص الذي يعيش فيه.   وفي الواقع، فإن هذا الحيوان المتمرد والغامض يقتات، بالخصوص، على طعام خاص بالجهة قوامه منتجات الأركان. وتؤكد العديد من الدراسات أن هذا النمط من الرعي له تأثير كبير وثابت، حيث يساهم في انخفاض مستوى السمنة والبدانة، ويحدث تغييرا في الأحماض الذهنية، مما يكسب لحم الجدي خصائص غذائية متميزة بفضل توفره على نسبة ضئيلة من الكوليسترول، وغناه ببعض الأحماض الذهنية التي تساهم في الوقاية من بعض أنواع السرطان والحماية من أمراض القلب.   وقد كان لهذه الخصائص المتميزة دور كبير في لفت انتباه الفاعلين المحليين المعنيين بالقطاع الفلاحي، الذين وعوا بضرورة تثمين هذا المنتوج المحلي، وجعله محركا للتنمية الاقتصادية والاجتماعية لمنطقة حاحا، التي تتوفر، حسب معطيات للمديرية الإقليمية للفلاحة بالصويرة، على أزيد من 320 ألف رأس من جدي الأركان و49 ألف مربي للماعز، بمتوسط إنتاج إجمالي يصل إلى 2300 طن من اللحم.   وبالنظر إلى كون جدي الأركان، يوجد في صلب المشاريع المزمع إنجازها بإقليم الصويرة، في إطار مخطط (المغرب الأخضر)، فقد تم اعتماد مشروع لتنمية وتثمين جدي الأركان يمتد للفترة ما بين 2012 و2015 بغلاف إجمالي يصل إلى 14 مليون درهم، ويهدف إلى تنظيم المنتجين، والرفع من إنتاج لحم الماعز، وتثمين لحم جدي الأركان، وتحسين قنوات التسويق.   وقد جاء هذا المشروع ثمرة مجهودات لوزارة الفلاحة والصيد البحري والجمعية الوطنية لمربي الأغنام والماعز وجمعية حاحا الإقليمية لمربي الماعز.   وسيتم، في إطار هذا المشروع، إحداث تجمعين لمربي الماعز، وإنشاء 30 مطفية بسعة 100 متر مكعب، وبناء وتهييء 10 غدران، واقتناء أربع شاحنات صهريجية لتزويد الساكنة بالماء، واقتناء شاحنة مبردة لنقل اللحوم، وخلق أربع تعاونيات لإنتاج لحم جديان الأركان وتعاونية للجزارين.   وقالت رشيدة فوزي، المشرفة على مشروع تنمية وتثمين جدي الأركان بالمديرية الإقليمية للفلاحة بالصويرة، « إن من بين أهم العمليات التي ستتم في إطار هذه الاستراتيجية، التي تهدف إلى تحسين دخل الساكنة القروية، وتكوين المربين حول أفضل السبل للرفع من إنتاجهم، تهييء مجزرة وقاعة لتقطيع اللحم »، وأنه « تم بذل جهود مضنية من أجل إيجاد وعاء عقاري مناسب لهذا المشروع ».   وأضافت السيدة فوزي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أنه سيتم أيضا إحداث علامة لجودة جدي الأركان باعتباره منتوجا مطلوبا بشدة على المستوى الوطني، وأنه « تم إطلاق هذه العملية سنة 2005، لكن عددا من الفاعلين المعنيين عبروا عن مخاوفهم من احتمال قيام جدي الأركان بإلحاق الضرر بغابات الأركان »، معتبرين أنه عنصر من عناصر تخريب غابة الòأركان، وبأن إحداث علامة جودة للحم الأركان ستؤدي من دون أدنى شك إلى زيادة أعداد القطيع، مما سيؤثر سلبا على إنتاج الثمار المنتجة لزيت الأركان ».   وأشارت إلى أنه « تم إجراء دراسة بهدف تحديد آليات التدبير المثالي للفضاء الغابوي من شأنها تأمين الحماية لشجر الأركان وتنمية إنتاج لحم الجديان، من خلال إعداد دفاتر تحملات، بتشاور مع الفاعلين المعنيين »، مستدلة، في هذا الصدد، بالعديد من المؤشرات التي تدحض النظرية التي تعتبر الجدي عنصرا من عناصر تخريب غابة الأركان.   من جهته، أشار عبد العالي أكليلي، رئيس جمعية حاحا الإقليمية لمربي الماعز، إلى أن « قطيع الماعز والجديان يتعايشان في هذه المنطقة منذ قرون دون أن يؤدي ذلك إلى انقراض أي منهما ».   وفي انتظار ذلك، وبفضل هبات الطبيعة، كما هو الشأن بالنسبة لجدي الأركان، سيكون بمقدور هواة « لحم الجديان »، سواء المضطرين منهم أو الذين سيتناولونه بمحض إرادتهم، أخذ نصيبهم من سحر العيد وأجوائه الاحتفالية والروحانية، والتمتع بدفء التجمعات العائلية المرتبطة بهذه المناسبة وتناول أشهى الأطباق التي يتم تحضيرها.  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة