كفايات الوفا أونهاية علوم التربية | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

كفايات الوفا أونهاية علوم التربية

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 07 أكتوبر 2014 م على الساعة 18:04

« نتي آش كاديري هنا، راه أنت خاصك غير الراجل » تلك كانت الجملة التي جاءت على لسان وزير التربية والتعليم، محمد الوفا مخاطبا تلميذة لا يتجاوز عمرها 12 سنة، عندما كان في زيارة لإحدى المؤسسات التعليمية بمراكش. وذلك حسب ما نقلت العديد من وسائل الاعلام. كان من الممكن أن يمر ذلك الحدث « الجلل » بشربة ماء  لو كان بطله أي شخص غير المسؤول الأول عن التربية والتعليم، أو أي شخص لا علاقة له بأبسط مبادئ علم النفس ومبادئ التربية والقيم وأخلاق الكلام والخطاب…كان من الممكن أن يكون الأمر بسيطا لو حدث في زمن غير الزمان ومكان غير المكان… لكن والأمر غير ذلك، فيتطلب منا وقفة ووقوفا يليق بمقام وجلل قدر بطله. ما يجعل الحدث جللا هو أنه صدر من « رجل » يفترض أنه مؤتمن على قطاع هام ومهم هو قطاع التربية. فهو حدث يعلن نهاية نظريات علم النفس التربوي ونهاية البيداغوجيا بل نهاية علوم التربية كلها ونهاية القيم…فالجملة التي نطق بها السيد الوزير بوعي أو بغير وعي قد تعتبر جريمة ( أو جرائم) بكل المقاييس – ولنا أن نستوضح الأمر من رجال القانون – . أولا- تحريض صريح على الهدر المدرسي، « أنت آش كاديري هنا  » يعني – ماذا تفعلين هنا – فالوزير هنا يريد أن يقول لهذه الطفلة أن مكانها ليس القسم بل الشارع أو أي مكان اخر. فبالموازاة مع ما تعلنه الدولة رسميا من سياسات وبرامج وميزانيات لمحاربة الهدر المدرسي وتمدرس الفتاة…هاهو المسؤول الأول عن القطاع وعن تلك المخططات ينسف كل ذلك بصريح العبارة، وهذا يتطلب متابعته أيضا بتهمة تبديد المال العام، إذ كيف تصرف كل تلك الملايين بداعي تشجيع تمدرس الفتاة تم يأتي الوزير لينصح الفتيات بمغادرة مقاعد الدراسة « والبحث عن الزوج » ؟ وهذا يعتبر أيضا تشجيعا وشرعنة لزواج القاصرين الذي يعتبر جريمة في كل المجتمعات المتحضرة !!   ثانيا- تحريض صريح على الفساد،  » راه أنت خاصك غير الراجل » فحسب منطوق الوزير المفروض في هذه الطفلة أن تبحث عن « راجل » وليس عن العلم…فكيف ستحصل هذه الطفلة على « رجل » ؟ هل ستبحث عنه ؟ وكيف ؟ اذا لابد أن تستعرض « مؤهلاتها » التي لن تكون بطبيعة الحال أكاديمية … بما أن الوزير نصحها بترك المدرسة، ولنا أن نتخيل نفسية هذه الطفلة بعد هذا الحادث، وما سيتشكل بمخيالها حول معنى هذا « الرجل » الذي ينقصها ويجب أن تبحث عنه. ثالثا:- ممارسة عنف عاطفي نفسي لفظي (إهانة وشتم وسخرية وإذلال وإزدراء…) وما قد يترتب عن ذلك من مشاكل نفسية ناتجة عن التجريح، كتبخيس النفس والميل لإلقاء اللوم على الذات والإحساس بالنقص والدونية، وممارسة سلوكيات هدامة تجاه النفس والآخرين، والخجل المتكرر واكتساب العجز والسلوك السلبي المفرط والانطواء والاكتئاب … رابعا:- ممارسة التمييز السلبي المبني على النوع وشكل الجسد…فمن جهة بنى الوزير قوله انطلاقا من تصوره حول المرآة كجسد وأداة جنسية لا تصلح سوى للجنس، ثم ماذا كان يدور بخلد السيد الوزير وجعله ينبس بتلك العبارة ؟؟ ماذا لو كان مدرسا لهذه الفتاة وأمثالها ؟ ومن جهة أخرى بنى قوله، أيضا، إنطلاقا من تمثله حول التلميذ المغربي الذي يفترض فيه – حسب سيادته –  أن يتصف بالهزال والضمور، ولنا في شريط حواره مع مجموعة من المفتشين والمدرسين بوجدة (المدير وصاحبتو) خير دليل، حينما تحدت معاليه عن الجوع و »الهيمري » كما عايش في الهند، وكأنه يريد  أن يقول أنه ما دام حالنا لم يصل بعد إلى حالة الفقر في شوارع وأزقة بومباي فعلينا أن نقول « العام زين »، لذا نصح مخاطبته باحتجاز المتعلمين داخل قاعات الدرس دون الاكتراث بمعاناتهم.     خامسا- اكساب الأطفال عادات سيئة، حيث أن مجموعة من التلاميذ شاهدوا الحادث…والأكيد أن منهم من سيحاول تقليد الوزير »القدوة » بأن يستفز زميلاته في الدراسة بخطابات مستلهمة من السيد الوزير، من قبيل « التلميذ وصاحبتو » أو  » نتي خاصك الراجل ». فأطفالنا سيجدون النموذج الناجح فمجتمع اليوم هو الشعوبي المهرج، فلا يحتاج المرء ليتسلق ويصبح من  » قشدة المجتمع » لا دبلومات ولا كفايات ولا لغات ولا أي مؤهلات …إذ يكفيه تملك مهارات التملق ورصيد في التنكيت والتمكن من التواصل باللغة السوقية. يبدو أن الاصلاح الذي يقترحه الوزير ينبني على البحث عن مخارج جديدة لمنظومة التربية والتعليم بالمغرب غير المخرجات المتعارف عليها لدى جل الأمم، ولربما التوجيه نحو مهن ستحدث لها مسالك بالمؤسسات التعليمية كمسلك ماسحي الاحذية والنشالين والمتسولين والمهرجين… ولمعاليه البحث عن منظرين لصياغة البرامج والمناهج المناسبة غير هؤلاء « الخبراء الذين يخطبون عليه خطبهم ». ولحل مشكل الاكتظاظ ونقص المدارس والمدرسين ربما يسن سنة تشجيع الزواج المبكر…ليكون مكان الأطفال الأصغر  سنا هو أحضان أمهاتهم… ومكان القاصرين هو بيت الزوجية …وزير التعليم العالي سيتكفل بتحويل الجامعات إلى مخافر وثكنات عسكرية…وتفرخ « وزارة التشغيل » المزيد من المواخير والمراقص والبورديلات لتشغيل أفواج المتخرجين من « مدارس الوفا »…. وهكذا سنبني بلدا « ماعند أوباما باباه بحالو » – يعني لم يصل خيال الكوميديا السوداء الهوليودية إلى تخيله -، إنه فيلم رعب لمصاصي دماء يكشرون عن أنياب تريد أن تمتص ما تبقى في الشعب من حياة.   هذا رأينا …ولمعاليكم واسع النظر.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة