انفراد:حكاية ألف دمية ودمية فاتنة جابت 76 دولة ودوخت الشرق والغرب قبل أن تصل الرباط+فيديو

انفراد:حكاية ألف دمية ودمية فاتنة جابت 76 دولة ودوخت الشرق والغرب قبل أن تصل الرباط+فيديو

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 21 فبراير 2013 م على الساعة 9:44

[youtube_old_embed]ILHQRTIBXUY[/youtube_old_embed]

كما لو كان حلم! دمى من مختلف دول العالم وضعت بعناية في إطارات خشبية تداعب زوار المعرض بلغة العالم. إنها حكاية معرض حمل عنوان « ألف دمية ودمية » جاءت فكرة المعرض، انطلاقا من شغف زوجتي مريا بالدمى، حيث كانت هوايتها جمع الدمى والاعتناء بها، منذ أن تلقت وهي بعد صغيرة أو دمية من جدها. هكذا يشرح زوج مريا لـ »فبراير.كوم » فكرة ميلاد معرض حالم حمل ألوان الطيف بالمكتبة الوطنية بالعاصمة الرباط. هي قصة سنوات، وعشق خاص جمع الفرنسية مريا بدمى ستبلغ 2500 دمية، وقد واصلت مريا عنايتها بالدمى حتى بعد أن تزوجت وصار لها أبناء، ولم تمل من تجميع دماها وإحاطتها بحب خاص.. ومن هنا جاءت فكرة عرض 1150 دمية من أصل 2500 دمية التي تملكها الأسرة لتتقاسم عشقا لازمها لسنوات، وقد ابت إلا ان تستمد من الثراث العربي فكرة عرض دماها، وهي تختار على رياح الأحلام والاستيهامات والتمثلات التي يعشقها الشرق والغرب، قصص الف ليلة وليلة، فاختارت أن تعرض الف دمية ودمية. وتنتمي دمى ماريا لـ76 بلدا، قدمت في المعرض حسب الدول وخضعت لتقسيم يراعي عدة مضامين وموضوعات، مثل تيمة الرقص والطفولة والأمومة، والجيش. بحيث تنتمي الدمى لبلدان مختلفة من جميع أصقاع العالم بهوية وثقافة معينة تعرف بها من خلال زيها وألبستها الخاصة بها. هي دمى لا يعرضونها، كما يوضح الزوجين مقابل تعويض مادي. إن أكثر ما يثلج صدرهم، كلمة تشكر ماريا وزوجها على خطوة جمعت ثقافة وثراث العديد من الدول في معرض كان له طابع الحلم ولحظات حميمية جمعت زوار المعرض، كما عاينت « فبراير.كوم ».

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة