فيقو أ لمغاربة | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

فيقو أ لمغاربة

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 07 أكتوبر 2014 م على الساعة 18:10

يبدو أن السيد بنكيران لم يستوعب بعد أنه رئيس حكومة يملك حق التوقيع واتخاذ القرارات، وما زال يأتي إلى البرلمان ليستكمل حملته الانتخابية التي بدأها يوم خرج شباب 20 فبراير إلى الشارع و لم تنتهي بعد. فالسيد رئيس الحكومة صرح بأنه يتعامل مع ميزانية الدولة كمصروف البيت، وأنه يضع نفسه مكان رب الأسرة الذي يرعى مصالح أبنائه ولا يجب أن يتخذ قرارات تضر بمستقبلهم. ونحن نتساءل متى سيفهم هذا الرجل بأنه رئيس حكومة ننتظر منه كمواطنين أن ينفذ ما وعدنا به ؟ ومتى سيفهم هذا الرجل بأن عام ونصف قد مرت دون أن يتخذ قراراً وحيداً لمصلحة هذا الشعب ؟ ومتى سيفهم هذا الرجل بأن قراره برفع أسعار المحروقات قد جوَع المغاربة البسطاء ؟ ومتى سيفهم هذا الرجل بأننا ننتظر منه أن يحاسب الأشخاص الذين يتهمهم بالفساد دون إعطاء دلائل ؟ متى سيفهم الفقيه الصالح بأن مقر رئاسة الحكومة ليس مسجداً يقصده للقاء ربه وإنما مكان عمل يجب أن يوقع فيه كل يوم القرارات التي تخدم مصلحة المغاربة ؟ متى سيفهم السيد بنكيران بأن الشعب ليس رعيَةً تنتظر عطفه وحنانه وإنما مواطنون و مواطنات لهم حقوق وواجبات ؟ ماذا قدم السيد بنكيران للمغاربة البسطاء إلى حدود الساعة ؟ هل يمكن لأي مغربي من بين 30 مليون مغربي أن يلمس اليوم أي تغيير ؟ متى سيفهم رئيس الحكومة بأن حلفاءه الذين وقفوا اليوم يصفقون له داخل البرلمان هم أول المستفيدين من الريع وهم أول الخائفين على مصالحهم ؟ متى ستفهم يا رئيس الحكومة بأن من يدخل البرلمان وهو « سكران » يجب أن يستقيل و يحاسب بتهمة « السكر العلني » ؟ متى سيفهم السيد بنكيران بأنه رئيس حكومة « أشباح » لا يعرف المغاربة أسماء وزرائها ؟ لا يمكن لمن تربى على السمع والطاعة بأن يفتح أذنه للانتقادات، ويستخدم عقله ليفهم ما يجري حوله. وهذا هو مشكل رئيس حكومتنا وعلبته السوداء، لأنهم أناس تربوا على تنفيذ الأوامر دون مناقشتها، ولم يحظوا في يوم من الأيام بحرية انتقاد من فوقهم. واليوم، البلد كله يؤدي ثمن إسناد الأمور إلى أناس تنقصهم الخبرة والإبداع والتواصل الصحيح والعلمي. ماذا يفعل السيد الصبيحي منذ يناير 2012 ؟ وما هي انجازات السيد عبد الواحد سهيل ؟ وهل فهم بنعبدالله أساسا معنى « سياسة المدينة » لننتظر منه شيئاً ؟ وأين هي الأدوية التي وعد الوردي بتخفيض ثمنها، وهل سبق له أن زار أحد مراكز المستعجلات في هذا البلد ليلاً ليعرف ما يحدث في المجازر الاستشفائية التابعة لوزارته ؟ ولماذا يدفع المغاربة أجرة وزير الدولة بها الذي لا ندري ما هي مهمته ؟ وما هي انجازات السيد الوفا منذ يناير 2012 غير ارتفاع حالات الاغتصاب وانتهاك الأعراض داخل المدارس ؟ وماذا قدم السيد أوزين منذ قدومه سوى تصريحات صحفية بسروال « جين » وقميص يكشف صدره داخل مكتب وزارته ؟ وما الجديد الذي أتت به بسيمة الحقاوي للمرأة المغربية؟ واين اختفت منذ تعيينها ؟ لماذا ندفع أجرة كل هؤلاء الأشخاص وهم لا يقدمون ولا يؤخرون ؟ ألا يستحق هذا الشعب أن يعيش بكرامة و أن يجد مأكله وملبسه و مسكنه دون عناء ؟ « فيقو أ لمغاربة » ولا تدعوا لحيَهم وتسابيحهم تخدعكم .. لخبار فراسكم

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة