الملك يؤدي صلاة الجمعة بالمسجد المحمدي بالدار البيضاء وهذا مضمون الخطبة

الملك يؤدي صلاة الجمعة بالمسجد المحمدي بالدار البيضاء وهذا مضمون الخطبة

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 07 أكتوبر 2014 م على الساعة 18:27

 أدى أمير المؤمنين الملك محمد السادس ، اليوم صلاة الجمعة بالمسجد المحمدي بمدينة الدار البيضاء حسب قصاصة لوكالة المغرب العربي للأنباء.   وذكر الخطيب ، في مستهل خطبتي الجمعة ، أن الله سبحانه وتعالى أقام الشريعة الاسلامية الغراء على العدل بين العباد ، فالعدل هو أساس كل شيء في هذا الوجود ، وبإقامة السموات والأرض وما بينهما ، إنها رعاية مصالح العباد في المعاش والمعاد ، وهي عدل كلها في الأخلاق والمعاملات ، في كل ما يخطر بالنفس ، مبرزا أن الله تعالى أمر بالعدل وحببه إلينا ، فقال « إنا الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتائه القربى وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي ، يعظكم لعلكم تذكرون « .   وأضاف أن الله يأمر بالعدل والإحسان فلا إحسان إلا بعد العدل ، فكل ما في العدل رحمة وبركة وإنصاف ومودة ورحمة بين العباد ، وإذا خلا الوجود من العدل فإن هذا الخلل علامة قيام الساعة ، ولا تقوم الساعة إلا على شرار خلق الله ، فالعدل دواء لكل داء وشفاء من كل ما يسوء وينوء بين العباد ، لذلك جعل العدل أساس الملك ، ، فهو صراط الله المستقيم ، وهو محجته البيضاء ليلها كنهارها ، لا يزيغ عنها إلا هالك .   وأضاف أن الله عز وجل أرسل رسله وأنزل كتبه ليسود العدل في الأرض وليقوم الناس بالقسط وهو العدل الذي قامت به الارض و السموات ، فإذا ظهرت أمرات العدل بين الناس فتلك علامات خير والسعادة بالناس ، وإذا ما غاب لدواعي الهوى فانتظر ، فإن الله عز وجل يمهل ولا يهمل . واستطرد الخطيب أن العدل بين الناس وإعطاء كل ذي حقه، هو من صميم مقاصد الشريعة الإسلامية التي هي شريعة الله الخالدة ، وهي صالحة في كل زمان ومكان إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها ، ولذلك ختم الله بها الشرائع كلها وجعلها متسمة بالشمولية والعالمية. وأوضح أن العلماء استنبطوا من استقرار النصوص أن شريعة الله تعالى وضعت لمصالح العباد، فالله تعالى يقول في بعث الرسل عليهم الصلاة والسلام: « رسلا مبشرين ومنذرين، ليلا يكون للناس على الله حجة بعد الرسل وكان الله عزيزا حكيما » مشيرا إلى أن تعليل تفاصيل الأحكام من الكتاب والسنة أكثر من أن تحصى سواء تعلق الأمر بالصوم  » يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون » ، أو الصلاة « إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر » أو الزكاة « خذ من أموالهم صدقة تطهرهم وتزكيهم بها وصل عليهم إن صلواتك سكن لهم » أو القصاص « ولكم في القصاص حياة يا أولي الألباب لعلكم تتقون ».  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة