النظام السوري يقتل المغربي حسن الذي كان يقاتل في سوريا مع رفاقه من امزورن | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

النظام السوري يقتل المغربي حسن الذي كان يقاتل في سوريا مع رفاقه من امزورن

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الإثنين 18 مارس 2013 م على الساعة 12:49

« السلام عليكم» تعوض آلو والحالة هاته. المتكلم هنا حكيم أسويق، وهو شاب، أب لطفلين، اختفى منذ سنة عن العائلة في بلدة امزورن، وقد عرف بولعه الشديد بكتب  السيد قطب.. على الطرف الآخر من المكالمة أحد أفراد عائلته، الذي تلقى مكالمة لا تكشف رقم المعني بها.. وعليكم السلام، وأخيرا اتضح أن المتكلم هو حكيم الذي غادر الحسيمة منذ شهور إلى سوريا. شيء ما بدا غير عادي، قبل أن ينزل الخبر كالصاعقة: » الباركا فراسكم.. أخي حسن استشهد وهو يدافع عن اخوانه السوريين »!   توفي  حسن، حسب « فبراير.كوم » خلال الأسبوع الماضي، وقد اتصل حكيم بالعائلة مساء الخميس، ليخبرهم بأن  مراسيم الدفن تمت بسوريا يوم الأربعاء. ينتمي حسن وحكيم إلى بلدة امزورن في الحسيمة، حيث الغاضبون من أبناء الريف ذي التوجه القاعدي، حزموا حقائبهم إلى سوريا واختاروا القتال.. «إنه موسم « الهجرة » الى « بلاد الشام »، إلى أرض « الجهاد »، ليس إلى فلسطين بل إلى سوريا بشار الاسد، التي ينساب فيها الدم.. بشار يقتل النساء والأطفال من أبناء وبنات شعبه ليل نهار، ويقصفهم بالطائرات والدبابات والصواريخ،  وينشر الدمار في كل مكان، وسنهاجر إن شاء الله إليها عما قريب للدفاع عن إخواننا هناك.. والطريق باتت أكثر أمنا نحوها عبر تركيا، وعلى ما يبدو، فإن أمريكا وحلفاءها في المنطقة ييسرون السبل أمام »المجاهدين » للوصول اليها..» هذا بالضبط ما أسر به حكيم لأحد أصدقائه منذ أزيد من عام من الآن، والذي هاجر بعد ذلك بأيام قليلة رفقة أخيه حسن وصديقين لهما.. للتذكير فحكيم، كان قد اعتقل ضمن خلية تطوان/الفنيدق رفقة 26 آخرين، بتهمة الاستعداد للهجرة الى العراق، وقد روى لبعض من أصدقائه أنه نال نصيبه من التعذيب في معتقل تمارة، قبل أن يقضي سنتين في السجن. لقد تمكن حكيم ورفاقه المنحدرين من بلدة امزورن، والكثير من شباب المنطقة(الحسيمة،تطوان،الفنيدق،طنجة..)من العبور من سبته ليصلوا بعد ذلك الى تركيا، ومنها الى حلب… هناك، استفادوا من حصص تدريبية على حمل السلاح، ويقاتلون إلى جانب جنسيات مختلفة ضد نظام بشار الأسد.. يجمعهم فكر القاعدة، إذ يعتقد ان جل »المهاجرين » يلتحقون بجماعات « جبهة النصرة وأخواتها » المتعددة الجنسيات(سوريا،الشياشان،افغانستان،المغرب،تونس،ليبيا،مصر وغيرها).. وعكس « الجيش الحر » التابع للائتلاف الذي يقوده الخطيب، تعتبر هذه الجماعات راديكالية، ليس هدفها اسقاط نظام بشار الاسد فحسب، لكنها تسعى الى « تطبيق شرع الله » حسب فهمها له، ومن ثم نشره في باقي المنطقة بعد ذلك..

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة