الخلفي:كنت صريحا عنما وظفت مطلح"الماخور" وعلى الهاكا التحرك ضد غزو الدبلجة للتلفزيون المغربي | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

الخلفي:كنت صريحا عنما وظفت مطلح »الماخور » وعلى الهاكا التحرك ضد غزو الدبلجة للتلفزيون المغربي

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 07 أكتوبر 2014 م على الساعة 18:54

ردّ مصطفى الخلفي وزير الاتصال، الناطق الرسمي باسم الحكومة، خلال استفساره عن أي تلفزيون يريد المغاربة، هل تلفزيونا مغربيا؟ أم تلفزيونا يستنسخ تلفزيونات أخرى وقيما لا أخلاقية تقدمها إنتاجات أجنبية؟ (ردّ) قائلا « .. كنت صريحا في البرلمان عند توظيف مصطلح « ماخور » فالأمر لا يتعلق بشعار، بل بمنظومة لا أخلاقية تعكسها بعض الإنتاجات التلفزيونية وهو ما يخالف القيم الحضارية للمملكة » وبالتالي  » الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري » مطالبة ومدعوة إلى أن تتحرك إزاء هذه الاختلالات ». وحين استفساره في حوار أجرته معه يومية « المساء » في عددها لنهاية هذا الأسبوع،  عن الحلول الواجب اتخاذها لمواجهة غزو الدبلجة بالدارجة وتحكم لوبي الإشهار، قال الخلفي  » قضية الإشهار وتنظيم علاقاته ينظمها « دفتر التحملات » حتى تحافظ القنوات على احترام قواعد الخدمة العمومية، لكن لا يمكن أن يؤدي الخضوع لشركة الإشهار إلى تخريب الهوية المغربية؛ ما أشتغل عليه الآن هو تنفيذ المقتضيات القانونية وتنفيذ « توصيات اللجنة البرلمانية » الكل عليه أن يتحمل المسؤولية: « الهيأة العليا للاتصال السمعي البصري » والمجلس الإداري للشركتين، ووزارة الاتصال، وأعضاء مجلس الإدارة، الجميع معني بتحمل المسؤوليةـ لأنها قضية جميع المسؤولين وجميع المغاربة للدفاع عن الهوية الوطنية ».  وخلص الخلفي إلى أن « الحل يكمن في احترام المقتضيات المنصوص عليها في دفتر التحملات والمقتضيات الدستورية، واستعمال لغة عربية سليمة، على اعتبار أن استعمال دارجة غير راقية أحيانا يخدش الذوق العام والقيم الجمالية، فالدارجة لغة وسيطة وجميلة ومعبرة، وتقوم بوظائف تواصلية مهمة، وهناك مستويات وتنوع أيضا لهذا في المسلسلات المغربية، التي تعكس التنوع وتحظى بنسب مشاهدة عالية وتقدير من المشاهدين؛ المشكل ليس في الدارجة بل في ماهية أية دارجة نستعمل؟ هل نستعمل دارجة  راقية أم دارجة تعكس التنوع الثقافي؟ ».

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة