الملك:بعد الإطاحة ببنعلي ومبارك والقدافي وصالح أنا واع بأن عرشي لن ينجو إذا لم ننقل البلاد نحو الحداثة

الملك:بعد الإطاحة ببنعلي ومبارك والقدافي وصالح أنا واع بأن عرشي لن ينجو إذا لم ننقل البلاد نحو الحداثة

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 21 مارس 2013 م على الساعة 13:34

عندما قابلته أول مرة بعيد استلامه المكتب قبل 14 عاماً قال إن “مخاطبته بلقب جلالتك جعلته يشعر بالغثيان. ويبدو عليه انه ومع السنين تكيف مع هذه الناحية من الملوكية. يبدو عليه من نواح عديدة أنه متناقض. ملك عربي حدث وأنه يتحدر مباشرة من النبي محمد، يبشر بحكم ليبرالي علماني ديموقراطي. ولكن عبدالله اﻵن وبعد عقد ونصف من عهده هو بمنظوره إصلاحي سياسي واقتصادي. يقول انه يفهم ان العرش الهاشمي وربما اﻷردن نفسه لن ينجو من العقود المقبلة إن لم يحرك بلاده بخفة إلى الحداثة. إنها معجزة صغيرة بالطبع أنه ما زال في الحكم أصلاً. لقد نجا من اول موجة من ثورات الربيع العربي التي اطاحت حتى اﻻن بقادة تونس ومصر وليبيا واليمن والتي وبشكل محتم تقريبا ستطيح بالرئيس السوري كذلك. ولكنه تخشّن في هذه اﻷثناء. الجغرافيا لعنت اﻷردن. إلى الشمال من عبدالله هناك بيت القبور في سوريا، ودولة فاشلة في طور التكوين.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة