وزير السياحة حداد.. أبشروا بلغنا العشرة ملايين سائح رغم فشل المخطط الأزرق | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

وزير السياحة حداد.. أبشروا بلغنا العشرة ملايين سائح رغم فشل المخطط الأزرق

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 07 أكتوبر 2014 م على الساعة 18:55

أكد وزير السياحة السيد بحسن حداد أن المداخيل المرتبطة بالصناعة السياحية، بلغت ما يناهز 6611 مليار دولار سنة 2013، مؤكدا أن الصناعة السياحية، توفر حوالي 611 مليون منصب شغل مباشر. وعلى الصعيد الوطني، عرف عدد الوافدين ارتفاعا بنسبة 8%، وازدادت الطاقة الإيوائية بـ 21 ألف سرير. كما  تم إحداث 50 ألف منصب شغل في هذا القطاع وتحقيق 671 مليار درهم من المداخيل بالعملة الصعبة، خلال الثلاث سنوات الأخيرة. ومعلوم أن رقم معاملات القطاع خلال نفس الفترة، قد بلغ أكثر من 261 مليار درهم. هذه النتائج، تبين حسب السيد الوزير،  مدى أهمية القطاع وقدرته على تجاوز الأزمات وتدليل الصعاب، يضيف وزير السياحة خلال المناظرة التي نظمت اليوم بالعاصمة الرباط. ففي إطار المخطط الأزرق تم تحقيق نتائج مشجعة وبلوغ زيادة في عدد الوافدين بنسبة +8% فيما يخص الأسواق التقليدية و+38% بالنسبة للأسواق الواعدة كروسيا وبولونيا والبرازيل والصين ما بين سنة 2010 و2013، ليصل عدد السياح الآن ما يناهز 10 مليون سائح، حسب الوزير لحسن حداد. وبعد المخطط الأزرق، نحن الآن بصدد مشروع تأهيل السياحة تحت مسمى رؤية 2020، تعتمد على مقاربة ترتكز على توزيع عادل للثروات وتقسم المغرب إلى 8 جهات سياحية، توفر عروضا متنوعة ومتكاملة. ويسعى المغرب من خلال هاته الرؤية إلى جعل المغرب من بين أهم 20 منطقة سياحية بالعالم من خلال، جعل المدن والقرى المغربية تستجيب للمعايير الدولية لظروف الاستقبال والمتمثلة في الأمن والبيئة السليمة وحسن الضيافة والاستقبال. وسيتم تتبع تنزيل الرؤية من خلال إحداث الهيئة العليا للسياحة في الأشهر المقبلة، المعول عليه في تقييم وتتبع تنزيل الرؤية على أرض الواقع، لكي لا يكون مآلها مآل المخطط الأزرق، الذي لم ينجز كما كان يجب، حسب الوزير لحسن حداد، مؤكدا أن المخطط الأزرق عرف مجموعة من العراقيل: انعدام الأمن، ضعف تكوين العاملين في القطاع، الأزمة الاقتصادية العالمية، مؤكدا أنه رغم ذلك، تدر السياحة ككل 18.7%من الناتج الداخلي الخام. وقد حضر مناظرة السياحة، بعض الهيآت الأجنية، فبالإضافة لوزيري السياحة بكل من تونس وإسبانيا، اللذين ألقيا عرضا، حضر رئيس المنظمة العالمية للسياحة الذي ألقى عرضا حول قدرة السياحة على امتصاص البطالة والحد منها، أما عمدة بلفاو فقد ألقى عرضا حول تجربة مدينة بلفاو في هذا الميدان. هذا من جهة، من جهة أخرى، غاب وزير الداخلية حصاد والذي كان مرتقبا أن يلقي عرضا في الموضوع وناب عنه الوزير المنتدب في الداخلية الشرقي أضريس.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة