بنكيران ينوه بالتحسن الملموس لمؤشرات السلامة الطرقية | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

بنكيران ينوه بالتحسن الملموس لمؤشرات السلامة الطرقية

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 07 أكتوبر 2014 م على الساعة 19:09

 نوهت الحكومة خلال اجتماع مجلسها، اليوم الخميس بالرباط، بالنتائج الإيجابية المحققة على مستوى تنزيل الاستراتيجية الوطنية للسلامة الطرقية، والتي تكشف انخفاضا ملموسا في جميع المؤشرات حسب قصاضة لوكالة المغرب العربي للأنباء.   وأوضح وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة مصطفى الخلفي ، خلال لقاء مع الصحافة إثر انعقاد مجلس للحكومة، أن رئيس الحكومة السيد عبد الإله ابن كيران عبر عن تقديره لتمكن الحكومة من عكس المسار التصاعدي السلبي المسجل في مؤشرات السلامة الطرقية سابقا، منوها بعمل القطاع الحكومي والأجهزة المساعدة وكذا القطاعات الحكومية الشريكة.    وأشار الوزير بالخصوص إلى تراجع عدد القتلى ب14,5 في المائة ما بين غشت 2013 وغشت 2014، وتراجع عدد الحوادث ب 8 في المائة خلال الثمانية الأشهر الأولى من سنة 2014 مقارنة مع نفس الفترة من السنة الماضية، وكذا تراجع عدد الجرحى بجروح خطيرة ب 13 في المائة، مما يعني بالأرقام تراجعا في عدد القتلى بأزيد من 300 قتيل.   وأكد أن هذه النتائج الإيجابية الأولية جاءت نتيجة عمل تشاركي جماعي، انخرطت فيه كافة المصالح والأجهزة الأمنية بمختلف مكوناتها، ونتيجة عملية التحسيس الشامل عبر مختلف الوسائل الإعلامية وإشراك المجتمع المدني، بانخراط حوالي 100 جمعية في عملية التحسيس، وأيضا عبر التدابير الجديدة التي اتخذت لأول مرة من قبيل مراقبة نسبة الكحول خلال السياقة، وإحداث آليات للمراقبة المتنقلة وأيضا القيام بعمليات الفحص المضاد.   كما عزا هذه النتائج إلى الاستثمار المحقق على مستوى تحسين البنيات التحتية، خاصة وأن المغرب مقبل على استثمار جديد على مستوى المراقبة من خلال اقتناء 200 رادار قبل نهاية هذه السنة و200 رادار إضافي في بداية سنة 2015 من أجل تكثيف الجهود في هذا المجال وعدم التساهل مع أي استهداف للأرواح البشرية أو مس بأمن الأشخاص والأفراد.    وجاء التنويه بهذه النتائج بمناسبة تدارس المجلس ومصادقته على مشروع مرسوم يتمم المرسوم المتعلق بتطبيق أحكام القانون رقم 05-52 المتعلق بمدونة السير على الطرق بشأن المركبات والذي قدمه وزير التجهيز والنقل واللوجستيك.   ويتوخى المشروع مواكبة التطور التكنولوجي لصناعة المركبات، وذلك باستثناء المركبات المزودة بجهاز لنفخ العجلات والتي لا تمكن هندستها من حمل عجلة احتياطية تقليدية وكذلك المركبات المزودة بعجلات تمكن من السير وهي فارغة من الهواء من شرط العجلة الاحتياطية.   من جهة أخرى، أشار السيد الخلفي إلى أن المجلس توقف أيضا عند المعطيات التي قدمها وزير السياحة الذي أشار إلى النجاح الذي حققته المناظرة الوطنية للسياحة التي جرى تنظيمها بتاريخ 28 شتنبر الماضي، والإجراءات التي تمخضت عنها في ما يتعلق بالترويج والتمويل البنكي والاستثمار والجودة والرأسمال البشري.   كما أبرز وزير السياحة أمام المجلس التطور الإيجابي الذي تعرفه السياحة الوطنية فيما يخص الرحلات الجوية، وكذا المؤتمرات المبرمجة بالمغرب خلال هذه السنة أو السنة القادمة، والتي أدت إلى عدد من النتائج الإيجابية، من قبيل فتح خطوط جوية جديدة. 

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة