أكثر من مليون ونصف مليون حاج يقفون على صعيد عرفة لأداء الركن الأعظم من الحج وهكذا يجري تأمينهم | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

أكثر من مليون ونصف مليون حاج يقفون على صعيد عرفة لأداء الركن الأعظم من الحج وهكذا يجري تأمينهم

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 07 أكتوبر 2014 م على الساعة 19:10
معلومات عن الصورة : قرابة مليوني مسلم يؤدون في عرفة الركن الاعظم من مناسك الحج

احتشد أكثر من مليون ونصف مليون حاج الجمعة على صعيد عرفة لأداء الركن الأعظم للحج، في ثاني أيام الحج الذي يشهد أكبر تجمع سنوي للمسلمين في العالم. وبحسب السلطات السعودية، فإن نحو 1,4 مليون مسلم من 163 جنسية وصلوا من الخارج لاداء فريضة الحج, ويضاف الى هؤلاء مئات آلاف الحجاج من داخل المملكة. وبعد أداء الركن الأعظم من الحج في عرفات الجمعة حيث يصلون صلاة الظهر والعصر جمعا وقصرا بمسجد نمرة بأذان واحد وإقامتين ويستمعون إلى خطبة الإمام يباشرون بعد مغيب الشمس التوجه إلى مشعر مزدلفة حيث يجمعون حصوات الرجم ويمضون معظم ليلتهم قبل التوجه مجددا إلى منى، حسب ما أوردته وكالة الأنباء الفرنسية. وقال الحاج النيجيري توفيق أودنوي بعيد وصوله عرفات « أنا أشعر وكأني مولود جديد خال من كل الذنوب ».   وأضاف هذا الحاج الذي تشهد بلاده موجة عنف دامية تنسب لجماعة بوكو حرام الإسلامية المتطرفة، أنه يتضرع لله « من اجل ازدهار بلدي ». وأعرب أودنوي عن سعادته بان تيسر له أداء هذه الفريضة هذا العام. وغطى اللون الأبيض وهو لون لباس الاحرام للرجال من الحجاج، منطقة جبل عرفات حتى لا تكاد ترى تضاريسها. وكان الحجاج بدأوا التدفق منذ الصباح الباكر على المشعر. ولا تكاد تتوقف السنة الحجاج الذين قطعوا نحو ست كلم من منى الى عرفات بالحافلات والقطار ومشيا عن ترديد التلبية « لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، إن الحمد، والنعمة، لك والملك، لا شريك لك ». ويتحرك بعضهم ومعه حقيبته واغراضه الخاصة ويستخدم كبار السن كراسي نقالة قبل الوصول إلى مدن الخيام. لكن الكثير من الحجاج ينصبون خيامهم الخاصة والبعض يرتاح على حشايا فرشها على الارض. ونشرت السلطات السعودية 85 ألف عنصر امن لتامين هذا الحشد العظيم وأكدت انه يجري بلا حوادث تذكر. والسبت أول أيام عيد الأضحى يقوم الحجاج برجم الجمرة الكبرى في مشعر منى قرب مكة المكرمة. وبعد أن يفرغوا من رمي جمرة العقبة يبدؤون نحر الهدى ثم حلق الرأس والطواف بالبيت العتيق والسعي بين الصفا والمروة. ويواصل الحجاج مناسكهم فيبقون أيام التشريق الثلاثة في منى لرمي الجمرات الثلاث،  الصغرى ثم الوسطى فالكبرى، كل منها بسبع حصيات. ومن أراد التعجل (لدواع أسرية مثلا ..) في يومين وجب عليه رمي الجمرات الثلاث في اليوم الثاني عشر لشهر ذي الحجة (الثلاثاء), ومغادرة منى قبل غروب الشمس. وبعد رمي الجمرات في اخر ايام الحج, يتوجه الحجاج الى مكة المكرمة للطواف حول البيت العتيق طواف الوداع  آخر واجبات الحاج قبيل سفره مباشرة.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة