بعد الزرواطة: الشرطة المغربية تتدرب على النموذج الإسباني في تدبير المسيرات والتجمعات الاحتجاجية

بعد الزرواطة: الشرطة المغربية تتدرب على النموذج الإسباني في تدبير المسيرات والتجمعات الاحتجاجية

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الإثنين 25 مارس 2013 م على الساعة 14:00

اعتماد الشرطة المغربية على المدرسة الفرنسية في تدبير التجمعات العمومية والتعامل مع مظاهر الاحتجاج في الشارع العام لم يعد كافيا، بل يحتاج إلى التعرف على تجربة أمنية أجنبية أخرى للرفع من قدرات «البوليس» المغربي في مجال التدخل أثناء المسيرات والتجمعات العمومية. وعلمنا من مصدر أمني، أن عناصر الشرطة المغربية ستدخل في الأسابيع القليلة المقبلة، في دورة تكوينية خاصة حول تدبير التظاهرات والاحتجاجات تحت إشراف الأطر الأمنية للمعهد الملكي للشرطة بالقنيطرة وبتعاون مع وحدات التدخل التابعة للشرطة الوطنية الإسبانية. الدورة التدريبية، حسب المصدر نفسه، تندرج في إطار التعاون الشرطي بين المغرب وإسبانيا، وتهدف بالأساس، إلى الرفع من قدرات وحدات التدخل السريع والمتنقل في مجال حفظ النظام خلال المظاهرات والمحافظة عليه عند سريان الاحتجاجات. ويعتبر دخول وحدات التدخل التابعة للأمن الوطني في هذا التدريب الشرطي مع نظيرتها الإسبانية، فرصة مواتية للاستئناس بالتجارب الأمنية الأجنبية والاستفادة من النموذج الإسباني في مجال تدبير النظام العام. وتأتي الدورة التدريبية التي سيستفيد منها العشرات من الأطر والعناصر العاملة في وحدات التدخل ومثيلات لها من الشرطة الإسبانية، كامتداد للدورة التدريبية التي شهدها المعهد الملكي للشرطة في شهر يناير الماضي، حيث تقاسمت وحدات التدخل الإسبانية تجربتها مع وحدات التدخل السريع والوحدات المتنقلة للمحافظة على النظام خلال المظاهرات الكبيرة. ومن بين الأهداف الرئيسة المسطرة لهذه الدورة التدريبية، صقل مهارات عناصر التدخل للرفع من مردوديتها الميدانية، وتحقيق التناسب الأمثل بين حجم التدخل الأمني ومدى تأثير المظاهرة أو الاحتجاج على النظام العام، ترسيخا لممارسات الحكامة الأمنية الجيدة في مجال تدبير التجمعات العمومية.   يذكر أن عناصر الأمن الوطني تدخلت خلال سنة 2011 وبداية 2012 في العشرات من المسيرات التي نظمتها تنسيقيات حركة 20 فبراير بأزيد من 65 مدينة بتراب المملكة، كما تميزت السنتين الماضيتين باندلاع مواجهات مع عناصر الأمن في بعض المدن مثل تازة وآسفي ومدن الفوسفاط وأخيرا بسيدي يوسف بن علي بمراكش، حيث أصيب خلالها العشرات من عناصر الأمن الوطني.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة