انفراد:برهوم يحكي كيف قضى 25 دقيقة بمقر ولاية شرطة بوسطن والخوف يحاصره: أقسم لست إرهابيا

انفراد:برهوم يحكي كيف قضى 25 دقيقة بمقر ولاية شرطة بوسطن والخوف يحاصره: أقسم لست إرهابيا

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الجمعة 19 أبريل 2013 م على الساعة 16:48

نشرت العديد من الصحف الأمريكية على مواقعها بشبكة الأنترنت صورا للشاب المغربي « صلاح الدين برهوم »،الذي زٌعم أنه اشتبه في تورطه في تفجيرات بوسطن. وقد نشرت صحيفة « ديلي ميل  » تصريحات للشاب المغربي، يروى فيها كيف قضى لحظات عصيبة في حياته، وقال برهوم للصحيفة الأمريكية ، والدموع تنسكب من عينيه من جراء الحسرة والخوف، الذي أصيب به : »لم يسبق لي أن وجدت نفسي في مثل هذا الموقف…أنا لست ارهابيا وكنت فقط أشاهد السباق »، وأضاف مستطردا « اتصلت صباحا بصديق لي على الساعة الواحدة والنصف، وطلبت منه أن يقلني الى مقر شرطة ولاية بوسطن، دخلت الى بهو المقر وقلت لعناصر الشرطة هناك  : »أعتقد أني مطلوب من قبل مكتب التحقيقات الفيدرالي، لكنهم لم يعرفوا ماذا يفعلون ». بعد ذلك يقول برهوم: « أعطيتهم أوراق تتبث هويتي، ومنحتهم رقم حسابي في الضمان الاجتماعي، حتى يسمحوا لي بالخروج ومغادرة المقر »، لم يضعوني في غرفة خاصة، لكنهم اكتفوا فقط باجراء مكالمات هاتفية، ليطلقوا سراحي بعد ذلك ».وأضاف برهوم في حديثه لصحيفة « ديلي ميل »، » قضيت هناك حوالي 25 دقيقة،كنت خائفا …أصبحت الآن أخاف على أختاي الصغيرتين وأخي البالغ من العمر 15 سنة ». للإشارة فصلاح الدين برهوم، الذي قيل في وقت سابق أنه قد يكون وراء التفجيرات التي هزت مدينة بوسطن، ينحدر من عائلة مغربية تنحدر من مدينة الجديدة،وهاجرت إلى الولايات المتحدة الأمريكية قبل خمس سنوات، أبوه يدعى الحسين برهوم، ويبلغ من العمر 43 سنة ويشتغل كخباز بولاية بوسطن

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة