رهينة أمريكي لدى « داعش » خائف من الموت رغم اعتناقه الإسلام

رهينة أمريكي لدى « داعش » خائف من الموت رغم اعتناقه الإسلام

أعلنت عائلة الرهينة الأمريكي لدى تنظيم الدولة الإسلامية بيتر كاسيغ الاثنين 6 أكتوبر أن الأخير أبدى تخوفه من أن يموت على يد خاطفيه، رغم أنه أشهر إسلامه في العام الماضي، حسب قصاصة لوكالة فرانس برس.   وكتب كاسيغ (26 عاما) لأهله في رسالة مؤرخة في 2 يونيو »انا أخاف بالتأكيد من الموت لكن الأصعب هو عدم المعرفة والتساؤل ما إذا كان بوسعي أن أتسلح بأي أمل كان.. « وتابع « أنا حزين جدا لأن كل ذلك قد حصل وأنتم تعانون بسبب هذا الأمر ».   وتطرقت رسالة بيتر كاسيغ أيضا إلى إشهاره الإسلام خلال فترة خطفه، وحصل ذلك بحسب والديه طوعا بين أكتوبر تشرين الأول وديسمبر/كانون الاول 2013 حين كان يشاطر زنزانة مع مسلم سوري ملتزم وقد اتخذ كاسيغ لنفسه اسم عبد الرحمن.   وأضافت العائلة عند نشرها مقتطفات من رسالة ابنها « نواصل مناشدة الحكومة بوقف عملياتها العسكرية في العراق وسورية ونواصل دعوة الخاطفين أن يتحلوا بالرأفة ويفرجوا عنه ».    وكاسيغ خطف في ديسمبر/كانون الأول من العام الماضي حيث كان يعمل في منظمة « سيرا » لتقديم الإغاثة والمساعدة بعد أن ترك الخدمة العسكرية في عام 2012.  

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.