نيكولاس مادورو الرئيس القادم لفنزويلا | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

نيكولاس مادورو الرئيس القادم لفنزويلا

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الإثنين 15 أبريل 2013 م على الساعة 12:25

قبل رحيله يوم الثلاثاء (5 مارس 2013) أوصى الرئيس الفينزويلي الراحل هوغو شافيز أن يكون على سدة الحكم بدلا منه نائبه نيكولاس مادورو، النقابي السابق وسائق الحافلة المعروف باعتداله وميله إلى المصالحة، وأشد المدافعين عن سياسة شافيز. وكان مادورو أعلن خبر رحيل الرئيس الفنزويلي بتأثر شديد، قائلاً «تلقينا أكثر نبأ محزن يمكن أن نعلنه لشعبنا… توفي قائدنا الرئيس هوغو تشافيز فرياس بعد صراع مع مرض منذ نحو السنتين». نيكولاس مادورو من مواليد نوفمبر العام 1962، في العاصمة الفنزويلية، كاراكاس، ينتمي إلى الجناح المعتدل في تيار الرئيس الراحل شافيز، ومألوف في اللقاءات الدولية منذ حل محل الرئيس المريض عدة مرات في اجتماعات قمة مختلفة، أتم دراسته إلى المرحلة الثانوية فقط، وبدأ مادورو مسيرته السياسية عندما كان يعمل سائق حافلة حين بدأ العمل النقابي المحظور حينها في مترو كاراكاس في سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي، التقى مع الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز في إطار الحركة «الثورية البوليفارية 200»، التي أنشأها شافيز ونفذ على رأسها محاولة انقلابه الفاشلة على الرئيس آنذاك كارلوس اندريس فيريز العام 1992، ساهم بنشاطه السياسي في الإفراج عن شافيز من السجن العام 1994، ثم عمل منسقاً سياسياً إقليمياً خلال حملة شافيز الانتخابية في العام 1998. في العام 1998 تم انتخابه في مجلس النواب، ثم الجمعية الدستورية العام 1999، وفي العام 2000 تم انتخابه عضواً في الجمعية الوطنية، وأصبح رئيسها العام 2005 لغاية منتصف العام 2006، لتخلفه زوجته سيليا فلوريس في منصب رئاسة الجمعية الوطنية، والمدعية العامة للجمهورية حالياً، ثم وزيراً للخارجية في أغسطس 2006. ذكر اسمه تكراراً في إطار التكهنات حول الخليفة المحتمل للرئيس تشافيز الذي كان مصاباً بمرض السرطان، في أكتوبر 2012، عينه شافيز نائباً له، وذلك بعد فوزه في الانتخابات الرئاسية، كما احتفظ بمنصبه السابق كوزير للخارجية، قال شافيز عند تعيينه نائباً له «انظروا إلى أين وصل نيكولاس، سائق الحافلة نيكولاس، كان سائق حافلة، كم كانوا يسخرون منه». في 8 ديسمبر 2012، أعلن الرئيس شافيز في خطابه بشأن إصابته بمرض السرطان، أن مادورو هو المخول دستورياً بتسيير أمور الرئاسة، وطلب من الشعب انتخابه رئيساً للبلاد في حال اضطر إلى مغادرة السلطة مؤكداً أنه «ثوري بالكامل» وأنه «رجل تجربة على رغم شبابه».  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة