عصيد: محمد السادس قدم تنازلات حكيمة بعد والده الحسن الثاني ولكن | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

عصيد: محمد السادس قدم تنازلات حكيمة بعد والده الحسن الثاني ولكن

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الجمعة 26 أبريل 2013 م على الساعة 13:25

قال الأستاذ والناشط الأمازيغي خلال مداخلته في الندوة الدولية التي نظمتها الرابطة الديمقواطية لحقوق الانسان تحت عنوان: » الحقوق الانسانية للنساء: أي آفاق سياسية في بلدان الربيع وعموم المنطقة؟ قال الأستاذ عصيد، أن الثورة امتداد في الزمن وسلسلة تطورات، ومضمونها هو أن تحدث القطيعة مع الماضي، والقطيعة لا تحدث بمجرد الانتفاضة، وقد يكون فيها مد وجزر.. على المستوى السياسي، احتوت السلطة في المغرب الاحتقان بتنازلات حكيمة، لحظة ظهور حركة 20 فبراير، واسميها حكيمة لأنها تتميز بالمرونة، عكس النظام الجزائري المتصلب على مستوى الجيش.. ولهذا أقول بأن النظام المغربي يتميز بنوع من المرونة، لكن في إطار محدود، كما حدث مع الدستور المغربي.. وأضاف الأستاذ عصيد أن ما ساعد على تكريس هذا الوضع تجديد شرعية النظام الملكي بعد انتقال العرش بعد اشتغال الملك على خمسة ملفات تركت دون حل بعد الحسن الثاني: الأمازيغية، الصحراء، المرأة، الصحراء، المصالحة.. وأكد الأستاذ عصيد أنه تم اشتغل عليها بطريقة تهدف إلى تجديد الملكية، وهذا ساهم في استقرار الوضع في المغرب بشكل لم يعرف رفع شعار اسقاط النظام، بالشكل الذي تم مثلما في مصر وتونس وكان لها دور في تنفيس الوضع وليكتمل المشهد يضيف الأستاذ عصيد أن الدعم المبدئي للأحزاب السياسية والتفافهم حول الملك، ساهم في تجديد الشرعية للنظام..  لكن، بالنسبة للأستاذ عصيد، الانتقال يبقى هشا ومحروسا. كيف يشرح الأستاذ عصيد: هناك تقدم، ويمكن الحديث عن مكتسبات بما في ذلك في قضية المرأة، لكنها مكتسبات مع العرقلة مؤسساتيا وضعف الضمانات. هناك نوع من الارتباك في سلوك السلطة والفاعلين السياسيين، لأننا اخلفنا موعدنا مع التاريخ، لأننا لم نصل إلى ملكية برلمانية كنا نحلم به، ولم نصل إلى الضمانات التي تسمح لنا بعدم عودة الاستبداد، وهناك أزمة ثقة..

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة