المغرب يجمد زيارات وزرائه إلى الجزائر بعد أزمة المينورسو التي انتهت بسحب حقوق الإنسان من الطاولة | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

المغرب يجمد زيارات وزرائه إلى الجزائر بعد أزمة المينورسو التي انتهت بسحب حقوق الإنسان من الطاولة

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأربعاء 24 أبريل 2013 م على الساعة 9:53

ألغت وزارة الشؤون الخارجية المغربية، أجندة خاصة بزيارات رسمية لوزرائها إلى الجزائر، إذ أسقطت المملكة زيارة لوزير الفلاحة والصيد البحري، عزيز أخنوش، وأخرى لوزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، أحمد التوفيق، كانتا مقررتين هذه الأيام، ويأتي القرار في أعقاب سحب واشنطن البساط من الرباط بإعلانها تقديم مشروع أمام مجلس الأمن يقضي بوضع حقوق الإنسان في الصحراء الغربية تحت مجهر البعثة الأممية.   وذكرت « الشروق » الجزائرية نقلا عن مصادرها، أن المملكة المغربية عبر وزارة خارجيتها أخطرت سفارة بلادها في الجزائر، أن الزيارات التي كانت مبرمجة لوزراء مغاربة إلى الجزائر تم إرجاؤها إلى تاريخ غير مسمى. وبناء على هذه المعلومات تكفلت سفارة المغرب بالجزائر العاصمة، بإخطار مصالح الدائرة الوزارية لمراد مدلسي، وقالت مصادرها إن أجندة السفارة المغربية كانت تحمل على المدى القريب زيارتين، الأولى تخص زيارة وزير الفلاحة والصيد البحري، عزيز أخنوش، وأخرى تتعلق بزيارة وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، أحمد التوفيق.   هذه الزيارات الوزارية التي توصف في لغة الدبلوماسية بسياسة الخطوة خطوة لترميم العلاقات بين البلدين.      ويرجح المتابعون للشأن السياسي أن إلغاء المغرب لزيارات كانت مبرمجة لوزرائها في الجزائر، أن يكون رجع صدى للضغط الجزائري والخطوة الأمريكية الرامية إلى توسيع صلاحيات بعثة الأمم المتحدة لتنظيم استفتاء تقرير المصير في الصحراء الغربية لمراقبة وضع حقوق الإنسان في الصحراء الغربية ومخيمات اللاجئين.            

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة