بنبراهيم :رحيل الفنان الذي صنع لشخصية البدوي ألقها في الشاشة المغربية | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

بنبراهيم :رحيل الفنان الذي صنع لشخصية البدوي ألقها في الشاشة المغربية

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأربعاء 08 مايو 2013 م على الساعة 17:44

 يلبس المشهد الوطني ثوب الحداد وهو يتلقى بصدمة نبأ رحيل الممثل محمد بنبراهيم٬ الذي انتقل الى عفو الله في الساعات الأولى من صباح اليوم الأربعاء٬ بعد معاناة طويلة مع المرض.   « خسارة فادحة ».. تلك كانت العبارة المأثورة التي تناقلها الفاعلون في الحقل الفني٬ من ممارسين ونقاد٬ وهم يعزون بعضهم البعض بفقدان رائد للكوميديا في المسرح والسينما والتلفزيون.   وقد عانى الراحل٬ الذي رأى النور عام 1949٬ من آلام المرض على مدى سنوات٬ إلا أنه حافظ على حضوره اللامع في الوسط الفني المغربي٬ مؤكدا مكانته كأحد نجوم الفن التمثيلي في البلاد.   اشتهر بنبراهيم بأدوار الرجل البدوي٬ بتلقائيته الطبيعية٬ وتقاسيم وجهه المحببة٬ إلا أنه استطاع في مراحل متقدمة من مساره الحافل الخروج من جلباب هذا التصنيف وتمرد على النمطية ليحلق في فضاءات تشخيصية أرحب٬ عبر تقديم أدوار متنوعة٬ جلها كوميدي٬ لكن بأسلوب أكثر احترافية وذكاء.   وتوج الفقيد هذه الانعطافة الفنية بفوزه بجائزة أحسن دور ثانوي٬ في المهرجان الوطني للفيلم بطنجة عن فيلم « كازانيغرا » للمخرج نور الدين الخماري٬ من خلال دور فاجأ به الجميع٬ يجمع بين الدراما والفكاهة.   في فبراير من السنة الجارية٬ كما لو أن الحقل السينمائي والفني أبى إلا أن يختم على مسار الراحل بطابع الوفاء والاعتراف بموهبة فطرية نادرة أضفت البهجة على أعمال فنية عديدة وزرعت بسمة صافية في وجوه أجيال من المشاهدين المغاربة٬ فجاء تكريم بنبراهيم عنوانا للدورة ال14 من المهرجان الوطني للسينما٬ الى جانب عائشة ماه ماه وعبد الله العمراني.   حينئذ٬ ظهر بنبراهيم على منصة سينما روكسي٬ وقد أوهنه الداء وسرق قدرا من نور بصره٬ ليقف له الجمهور مصفقا بحرارة أبكت الكثيرين٬ كما لو في لحظة وداع مسبق لرائد الكوميديا العفوية بامتياز٬ الفنان الذي أضحى اسمه رديف فن تمثيلي قوامه التلقائية ونسغه روح بدوية مرحة٬ ظلت لصيقة بمخيلة المشاهد المغربي لسنوات? حتى لم يعد يتصور الجمهور أنها منفصلة عن حقيقة بنبراهيم الانسان? الذي لم تغير أضواء الشهرة كثيرا من نمط حياته وبساطته.   على الرغم من الظرف الممزوج ببداهة رجل البادية? نجح هذا الفنان في خلع جلباب النمطية وتجريب أدوار خارج نمط الكوميديا الشعبية? على غرار الدور المتميز في فيلم « كازانيغرا » ودوره الصغير٬ لكن المميز٬ في فيلم « زيرو »٬ لنفس المخرج.   عن مسار فني فريد٬ يقول مسعود بوحسين٬ رئيس النقابة المغربية لمحترفي المسرح٬ إن الفقيد من الممثلين الذين بصموا الذاكرة المغربية بأدواره الكوميدية٬ فضلا عن جولاته الكثيرة التي جاب بها أنحاء المغرب٬ بمدنه وقراه٬ لتقديم عروضه الفكاهية٬ قريبا من أوسع شرائح الجمهور المغربي.   « لم يكن بنبراهيم فكاهيا فحسب بل ممثلا قويا متكاملا٬ سبق لي أن استمتعت بالعمل معه والوقوف على إبداعيته المنطلقة »٬ يضيف بوحسين في شهادة خص بها وكالة المغرب العربي للأنباء.   وأوضح مسعود بوحسين أن الراحل كان من الفنانين القلائل الذين أبانوا عن قدرة على التأقلم مع الأساليب والاتجاهات٬ الأمر الذي مكنه من العمل مع أجيال مختلفة من المخرجين. « تقنيا كان ممثلا يبلغ درجة الصدق الفني بحدسه »٬ ليخلص نقيب المسرحيين الى أن وفاة بنبراهيم خسارة فادحة للمشهد الفني الوطني.   وقبل رحلته مع التلفزيون والسينما٬ كان الفنان بنبراهيم قد رسخ اسمه كمسرحي محنك٬ فقد ارتبط اسمه بالمسرح منذ سنة 1965 ? وراكم تجارب في إطار فرقة عبد العظيم الشناوي? ثم فرقة البدوي? وكذا فرقة محمد التسولي.   وشارك الفنان الكوميدي في أعمال سينمائية متميزة منها عدد من الافلام الطويلة من قبيل « بيضاوة » للمخرج عبد القادر لقطع? و »فيها الملح والسكر أو مابغاتش تموت – الجزء الاول » لحكيم النوري? و »قصة وردة » لعبد المجيد ارشيش? و »نظرة » لنور الدين الخماري? و »الطريق الى كابول » لابراهيم شكيري. تح/ن ف ط أ 

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة