فيروس ايبولا

أقارب المغربية التي قيل إنها توفيت بالكوت ديفوار بفيروس ايبولا:هذا سبب وفاتها

ذكر مصدر طبي بالمركز الاستشفائي الجامعي تريشفيل ( الكوت ديفوار ) أن المواطنة المغربية ، التي توفيت في 30 شتنبر المنصرم بأبيدجان لم تكن مصابة بأي مرض معد،وبالتالي لم تكن مصابة بفيروس إيبولا .

جاء في شهادة طبية منحها الطبيب الشرعي بالمركز الاستشفائي الجامعي تريشفيل ، لأقارب المتوفية ، أن هذه الأخيرة ، التي تقيم بالكوت ديفوار ،  » لم تكن مصابة بأي مرض معد ».

وحسب إفادة أحد أقارب المتوفية لوكالة المغرب العربي للأنباء ، فإن الراحلة البالغة من العمر 54 سنة ( ربة أسرة )، كانت تعاني من ربو لجأت في معالجته إلى استعمال « الكورتيكويد » ، مشيرا إلى أن حالتها الصحية قد تكون تدهورت بفعل إصابتها بالملاريا قبل وفاتها بوقت قصير.

وأضاف المصدر ذاته أن إجراءات نقل جثمان الراحلة تجري بشكل عادي ، منوها بالجهود التي تبذلها مصالح سفارة المغرب في أبيدجان لنقل الجثمان إلى المغرب .

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.