دراسة:مسنوا المغرب يعيشون أوضاعا مزرية وظروفا قاسية !! | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

دراسة:مسنوا المغرب يعيشون أوضاعا مزرية وظروفا قاسية !!

  • الرباط: المحجوب داسع
  • كتب يوم الأحد 12 أكتوبر 2014 م على الساعة 13:54
معلومات عن الصورة : مسنون

صنفت مؤسسة « « Global Age Watch المغرب في المركز 83 عالميا من أصل 93 دولة شملتها الدراسة التي تطرقت لأوضاع الأشخاص المسنين في العالم.

وكشفت الدراسة، التي أجريت بالتعاون مع الأمم المتحدة، أن مسني المغرب يعيشون أوضاعا صعبة حينما يبلغون من الكبر عتيقا، حيث لا توفر المملكة ظروف عيش لائقة لمسنيها، كما أنهم لا يتمتعون بأي رعاية وبظروف العيش الكريم.

وذكرت الدراسة، التي اعتمدت على أربعة مؤشرات رئيسة تتمثل في تأمين الدخل، والرعاية الصحية، والشغل والتعليم ثم توفير المناخ الملائم للعيش،  أن نسبة المغاربة الذين يحافظون على صحة جيدة بعد سنة 60 سنة هو 14.4 في المائة فقط، في حين أن معدل السنوات التي يمكن للمسن المغربي أن يعيشها بعد تجاوزه للسن الستين هو 18 سنة.

وأشارت الدراسة إلى أن 39 في المائة من المغاربة الذين تتجاوز أعمارهم 65 سنة هم من يستفيدون من تعويضات التقاعد »، مضيفة أن نسبة الأشخاص الذين تفوق أعمارهم 60 سنة ستصل إلى 21 في المائة من مجموع المواطنين في أفق سنة 2050″.

وظهر المغرب ضمن البلدان  العشر الأخيرة في مجال الرعاية الصحية للمسنين، كما  أن نفقاتهم تتجاوز مداخليهم، لذلك لا يستطيع أغلبية الأشخاص الذين تفوق أعمارهم 60 أن يوفروا جميع حاجياتهم الضرورية، في حين لم ينال 15 بالمائة من المسنين حظهم من الشغل والتعليم .

ومن جهة أخرى، كشفت الدراسة  أن المجتمع المغربي أصبح يميل نحو الإبتعاد عن المسنين، حيث أكد نصف المسنين المستجوبين بأنهم لا يتوفرون على أصدقاء وأفراد العائلة.

وكانت وزارة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية، قد أطلقت، في الفاتح من أكتوبر الجاري، بالرباط، الحملة الوطنية الثانية لحماية الأشخاص المسنين والتحسيس بأوضاعهم تحت شعار « الناس لْكبار، كنزْ في كل دارْ ».

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة