أبو حفص: غبت عن الفايسبوك لأختلي بنفسي وأبكي

أبو حفص: غبت عن الفايسبوك لأختلي بنفسي وأبكي

  • عـــــبــــد الإلـــــه   شـــــبــــــل
  • كتب يوم الأحد 12 أكتوبر 2014 م على الساعة 17:00
معلومات عن الصورة : أبو حفص
كانت عودة للذات وترتيب الأوراق….كانت استراحة لاستعادة الأنفاس بعد أحداث مؤلمة…وضربات قاتلة….وهزات كاسرة….. لم يكن سهلا إقفال صفحة أصبحت جزءا من يومك..من حياتك..من أحاسيسك ومشاعرك…من تفاعلك وتواصلك…من بوحك واعترافك…من عفويتك وقربك..من تفقدك لأحبابك وتفقد أحبابك لك..

لم يكن سهلا أن تحرم نفسك من دفء يجتاح كيانك كل يوم…ويرافقك في كل ساعة…لم يكن سهلا قطع حبل سري يمدك كل يوم بجرعات من الود والمحبة والتقدير …ويزرع فيك أملا وحلما… ويمنحك شجاعة وجسارة..بل تشجيعا ودعما وتحفيزا..

لم يكن سهلا كبح جماح فكر عن الاشتغال…ومنع أنامل من النقر لتحول تلك الهلوسات والخواطر إلى مجال عام للتدافع والنقاش والحوار… لكنها الأقدار التي تأتيك على بغتة من الدهر فتلجم حماسك…وتحبس يراعك… وتكبح جموحك…وتفرمل انطلاقك… هي نفسها الأقدار التي تذكرك بربك…تدعوك للاختلاء بنفسك…لتبكي على ذنوبك…لتستغفر من أجل خطاياك …لتقف على هفواتك وزلاتك وعيوبك …. لتتفقد مواطن ضعفك وتقصيرك وعجزك…لتوقف جماح رغباتك ونوازعك…

هي الأقدار التي تتعرف بها على القريب من البعيد…والمحب ممن لايحب…والصديق من غير الصديق…ومن لايحب منك إلا ذلك الوجه البراق المضيئ ممن يحبك بكل شيء فيك…قوتك وضعفك ..محاسنك ومثالبك…وقت حضورك وغيابك…زمن إقدامك وتراجعك… عذرا لكل من أبدى حرصا وعاتب على الغياب…عذرا لكل من فتح الصفحة فوجدها مغلقة…عذرا لكل من انقطعت عنه الأخبار ولم يجد وسيلة لذلك…عذرا لكل الأحباب والمتابعين والملاحظين…

أعود إليكم من هنا…من ضفاف البوسفور …متنسما عبير هواء إسطمبول…أستنشق روائحها الزكية كما كان يستنشق جون باتييست غرينوي روائح باريز….مستمتعا بجمال الزمان والمكان والأحوال …لعلها تبعث نفسا جديدا…للقاء بكم من جديد…والتفاعل معكم فكريا وإنسانيا بكل عفوية…ودون اصطناع أو تكلف….يومكم حب وصفاء وجمال…

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة