بنعبد الله يقطر الشمع على شباط والبام:السياسة أخلاق وعلينا السمو بالعمل السياسي !!

بنعبد الله يقطر الشمع على شباط والبام:السياسة أخلاق وعلينا السمو بالعمل السياسي !!

  • عـــــبــــد الإلـــــه   شـــــبــــــل
  • كتب يوم الأحد 12 أكتوبر 2014 م على الساعة 22:59

عقب الصراع الذي شهده مقر مجلس النواب، أمس الجمعة، بين الأمين العام لحزب الاستقلال، حميد شباط، والقيادي بحزب الأصالة  والمعاصرة، اللبار، اختار الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، محمد نبيل بنعبد الله، أن يوجه رسائل مشفرة  وانتقادات ضمنية للمتصارعين.

فقد أكد وزير السكنى والتعمير وسياسة المدينة، الذي كان يتحدث صباح اليوم، في لقاء فرق ومجموعة الأغلبية بالبرلمان، أن السياسة أخلاق ومبادئ وضوابط قبل أن تكون محطة للتنافس الانتخابي والبرامج السياسية »، مشيرا إلى أن  » الأغلبية الحكومية الحالية يجب أن تشكل النموذج لباقي الأطراف، وأن تكون في مستوى ما يتطلبه الوطن في التعامل والالتزام بأخلاق وضوابط السياسة »، مشددا على ضرورة مواصلة مسار الإصلاحات التي أطلقها المغرب، وتقوية الصورة التي يتعين إعطائها للممارسة السياسية في المغرب لأن السياسية فضاء لخدمة الوطن وقضايا الوطن، يردف الأمين العام للحزب الشيوعي.

وأفرد بنعبد الله جزءا يسيرا من كلمته لعلاقة السياسة بالأخلاق والمبادئ، حيث أوضح أن السياسة فضاء لمقارعة البرامج وليس لأشياء أخرى، في إشارة للسب والشتم و »الملاكمة » التي شهدها مقر مجلس النواب، أمس الجمعة، مباشرة بعد مغادرة الملك للبرلمان.

وقال بنعبد الله : » الانتخابات قد تجر بعض الأطراف للقيام ببعض الممارسات التي رأيناها مؤخرا، وبالتالي أضحى من اللازم، يضيف بنعبد الله، « السمو بالعمل السياسي والتزام الأخلاق وتقديم المصلحة العليا للوطن على كل اعتبارات سياسوية ضيقة »، مشيرا إلى أن الظرفية الحالية التي يعيشها المغرب تحتم علينا أن نضع الحسابات السياسوية الضيقة جانبا وألا تنسينا أننا نسبح في فضاء دولي يتسم بالتنافسية ».

وسيرا على باقي زعماء الأغلبية الحكومية، حرص بنعبد الله على بعث رسائل اطمئنان إلى المشككين في الائتلاف الحكومي الحالي، حيث أكد أن » الحكومة تشتغل تحت قيادة جلالة الملك في انسجام تام، وعليها أن تكون ساهرة على ضمان مواصلة المغرب لاستقراره »، مضيفا أن الأغلبية لا تتحمل المسؤولية لوحدها بل مع باقي الأطراف، والأمر لا يحتمل المزايدات وأن انجازات الحكومة مطمئنة ».

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة