وجها لوجه: شباط وبنكيران يتصارعان على اللحم والنظارات ومياه سيدي علي+فيديو

وجها لوجه: شباط وبنكيران يتصارعان على اللحم والنظارات ومياه سيدي علي+فيديو

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم السبت 13 يوليو 2013 م على الساعة 16:07

[youtube_old_embed]jeQXy2dFVkw[/youtube_old_embed]

منذ صعود حميد شباط للأمانة العامة لحزب الاستقلال، كانت الأمور غير واضحة بالنسبة لرئيس الحكومة عبد الإله بنكيران، الذي كان يدرك أن « منزله » بات مهددا بزلزال شباطي بست درجات على سلم ريشتر.   مد وجز، اتهامات من هذا لذاك، تجمعات خطابية يكيل فيها شباط لرئيس الحكومة، فيما ظل السيد بنكيران هادئا تارة، وتارات أخرى يكتفي بالقول أن هناك « تماسيح وعفاريت ».   المواجهة بين « الزوجين » كانت حارقة منذ أن دخل شباط على خط « القران » الذي عقده عباس الفاسي الأمين العام السابق للحزب مع بنكيران، غير أن شباط كان يرى في هذه « الزوجة » « غير الصداع والشكوى من تماسيح وعفاريت »، وقرر الانفصال عنها.   رئيس الحكومة كان يرد على خرجات شباط الكثيرة والتي لم يترك فيها منطقة إلا وزارها وتحدث في الشمال والجنوب والشرق والغرب، عن بنكيران الذي بات يرتدي نظارات جدد، بنكيران الذي يشرب الماء المعدني !بنكيران واخوانه « لي غلاضو » !، بنكيران الذي « قدامو » فال نحس على دولة التشيك التي ما ان قرر زيارتها حتى جاءها الفيضان ! بنكيران الذي استضاف رئيس الوزراء التركي اردوغان وقامت الاحتجاجات بتركيا لإسقاطه !   بنكيران قال يوما، انه اذا عجز فيستوجه للملك محمد السادس. فهل يستسلم رئيس الحكومة؟  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة