العبث في أسوأ صوره.. العنصر لم يأمر بالتعنيف والرميد سيفتح التحقيق وبنكيران يضرب أخماسا في أسداس!!

العبث في أسوأ صوره.. العنصر لم يأمر بالتعنيف والرميد سيفتح التحقيق وبنكيران يضرب أخماسا في أسداس!!

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الإثنين 05 أغسطس 2013 م على الساعة 12:00

العنصر وزير الداخلية لم يصدر أوامر بالتدخل العنيف لقمع المتظاهرين سلميا يوم الجمعة الماضي بالرباط، وبنكيران رئيس الحكومة غاضب جدا مما حدث، وما يزال يضرب أخماسا في أسداس لمعرفة من تسبب في تلك الكارثة، والرميد وزير العدل سيفتح تحقيقا لتحديد المسؤوليات!! هل سبق لكم أن عشتم مثل هذا المشهد السوريالي؟!! لا أحد في الحكومة أعطى الأوامر بسحل المتظاهرين سلميا، والكل في هذه الحكومة يريد معرفة من ارتكب المجزرة!!! فهل سيختبئ بنكيران مرة أخرى خلف أسطوانة التماسيح والعفاريت المشروخة؟!! هي صورة باعثة على القرف والضجر، وتصبح مثيرة للاشمئزاز  إذا علمنا أن أصحاب الزراويط ليلتها لم يتحركوا من تلقاء أنفسهم للاعتداء على المتظاهرين، إذ لا بد وأن يكون هناك من أعطى الأوامر بالتدخل الأمني بتلك الطريقة الوحشية. لا بد أن يكون هناك شخص أو أشخاص قرروا كل ذلك العنف، ولا بد أن يكون هذا الشخص أو الأشخاص مسؤولون في مكاتب وإدارات .. ولا بد أن تكون لهم صفات وأسماء … لكن، ماذا عسانا نحن فاعلون أمام هذا الصمت الحكومي البارد؟! كيف يمكن لرئيس الحكومة أن ينشغل فقط بتشكيل أغلبيته الجديدة، وهو يعلم أكثر من غيره أن الحكومة التي يقودها إذا لم تحمي المغاربة الذين صوتوا لأحزابها، فلا مكانة لها في قلوبهم، وأن الحكومات القوية هي تخدم المواطنين وقضاياهم لا التي « تزروطهم » وتعذبهم وتهينهم، فهل يعرف بنكيران أن المغاربة الذين نزلوا إلى الشارع ليلة الجمعة، لم يفعلوا ذلك من أجل مطلب دستوري أو سياسي أو حتى « خبزي » وإنما من أجل إحقاق العدالة في ملف حساس جوهره الدفاع عن براءة الأطفال؟! إذا كان هذا هو المطلب الإنساني البريء، وكان ذلك هو التدخل الأمني العنيف، فماذا عسانا ننتظر؟!!

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة