الشريط الذي كلف "فبراير.كوم" ركلات وكل أنواع السب والقذف من طرف عناصر السيمي والأمن الوطني! | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

الشريط الذي كلف « فبراير.كوم » ركلات وكل أنواع السب والقذف من طرف عناصر السيمي والأمن الوطني!

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم السبت 03 أغسطس 2013 م على الساعة 1:45

[youtube_old_embed]DODHhfCr278[/youtube_old_embed]

كاينة الهرماكة أمرية… أحسن ليك رجعي اللور..خليني أنا نصور.. لا تظهري في الصورة… »… أحسن ليك بلا متصوري… » هكذا حذرني أحد زملائي في جريدة ورقية، قبل أن تنطلق وقفة بدأتها العناصر الأمنية، واستبقت انطلاقتها على الساعة التاسعة. وصلت وزملائي إلى المقهى المقابل للبرلمان على الساعة التاسعة ليلا، قادمين من المجلس الوطني لحزب التجمع الوطني للأحرار. أن ننتقل من هذا الحدث إلى ذاك في نفس اليوم، مع اختلاف الأمكنة والسياق وأسباب النزول، يكاد يكون عملا روتينيا بالنسبة للصحافيات والصحافيين..   كانت كل الطرق المؤدية من وإلى البرلمان، مغلقة، وقد سدت منافذها الحافلات وسيارات الأمن وتعددت التشكيلات الأمنية والرؤساء الذين يرسمون الخطة الأمنية.. للحظة خيل أنني أمام استعراض أمني.. وأخيرا، ظهرت عناصر أمنية، كانت شرارة العنف، تتطاير من أعين أصحابها، بدرجات تجاوزت، تلك الأعين التي وزعت وفق خطة محكمة، على ممرات الشارع. فجأة، استبقوا الوقفة. وسبقوا المنظمين، وبادروا قبل أن يفتح المحتجون أفواههم إلى إخراسها بالهراوات..  وأنا أقوم بواجبي كصحافية، عزلوني في زاوية مظلمة، وركزوا بهراواتهم على الجزء الأسفل من جسدي، وقد انشغل جميعهم لإسقاط حزمة في يدي لإسقاط، لم تكن سوى كاميرا صغيرة، كنت ألتقط بها مشاهد من وقفة أدانت العفو وإطلاق سراح مغتصب الأطفال الإحدى عشر.    ..وتزايدات ركلاتهم. ولا أدري ما الذي جرى لي بالضبط! بقيت صامتة.. كان يكفي أن أقدم لهم نفسي، وأن أدلي لهم ببطاقتي الصحافية المهنية، وأن أؤكد لهم أنني ها هنا لأقوم بواجبي كصحافية، وأن أغطي قضية عفو تحولت إلى رأي عام.. سمعت حينها العبارات التالية تنهال من عشرة أفواه تقريبا: » حيدي من هنا لدين ربك.. سيري تقو.. خمجوا لدين مها وجهها.. » لم أفتح فمي بعدها. ألأن الكلمات كانت صادمة أو لأنه لم يعد يجدي الكلام، بعد الذي حصل، بعد كل الذي حصل..؟  للحظات طالت، كدت أنهار والضربات تنهال علي يمنة ويسرة، شيء ما، بل أشياء كثيرة، جعلني خرساء.. إنها مشاهد حنطتها بيدي لطفلة تبكي وأمها الحقوقية تصرخ ووالدها يحملها فوق كتفها.. » هذا عار هذا عار، وليداتنا في خطر. واش تقبل أنت يوقع لوليداتك داكشي لوقع لـ11 طفل؟..أنا كنحتج  أنا كنحتج.. أنا خايفة على بنتي.. مغنولدش من بعد اليوم.. » يجيبها أحد عناصر الأمن من الخلف بصوت لا يسمعه إلا مجاوريه: » تولدي أولا متولديش.. تمال دين مك غادي تولدي لينا انشطاين.. العْكر.. »!!  كل هذه الكلمات، الصور، التي خزنتها عدسة الكاميرا.. جعلتني شبه خرساء… إن لي سوابق مع مرتدي البذلة الأمنية في مهنة مليئة بالأشواك، وقد تفنن بعضهم في تعنيفي في وقفات ومسيرات، غطيتها باسم أسبوعية « الصحيفة » أولا ثم « الأيام » ثانيا، قبل أن يأتي الدور على موقع « فبراير.كوم ».  في كل المراحل السابقة التي كنت أتعرض فيها للضرب، كنت أصرخ، أنتفض، أدافع عن نفسي ثم أروي ما جرى في جريدتي.. في هذه المرة، اكتشفت أن جسدي استأنس الضربات، كلمات وركلات مثل هاته، لا ينفع معها صراخ أو إدانة. ما كان لدي ما أقوله لأصد الركلات التي استعمل في أغلبها « البرودكان » بالنسبة للقوات المساعدة وأحذية عناصر الأمن الوطني.. وكأن جسدي كان غائبا!  ما كان يشغلني أن أنقل الحقيقة، بالصوت والصورة لزوار « فبراير.كوم »، كما هي خالية من الرتوشات.. في طريقي وزملائي إلى الدار البيضاء، أثرت فيّ صورة زميلتي نادية وهي تبكي، رأيت في عينها غبن الأم وصرخة الصحافية.. سكنني الغضب، ولولا خوفي على زملائي من أن يتملكهم الرعب وهم يأتمنوني على نقلهم الى بيوتهم ، لصرخت فجأة بأعلى صوتي… ظلت صورة فدوى، العضو في المجلس الوطني لحقوق الإنسان، التي تدرج وجهها بالدماء، بعد أن عنّفها عناصر الأمن في وقفة 2 غشت 2013، تطاردني.. تذكرت الراحل ادريس بنزكري، كيف تتحول توصيات هيأة الإنصاف والمصالحة وخطوات طي صفحة انتهاكات حقوق الإنسان وجبر الضرر وملامح العهد الجديد، إلى وشم بالأحمر على وجه إمرأة تشتغل بفخر في مؤسسة وطنية، أريد لها أن تفضح انتهاكات حقوق الإنسان، وأن تفضح الظلم والغبن..،  فجأة تلطخت ذاكرتي بالدماء وتناسلت المشاهد أمامي، وتزايد عدد المرميين على الأرض.. شيء ما بداخلي تغير، وأنا أخاف على نفسي من هذه المهنة.. أخشى على بلدي، من الخطر الجاثم على أنفاسها ! أخشى على بلدي وقد صرخت فيه أم أمام ابنتها الصغيرة: » خايفة على بنتي، ومابقيتش غادي نولد »!!!

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة