مصطفى العلوي:"أنا نعام آالسي تقاشري ما كنبدلهمش فداري بلا شوار المخزن" 3/4

مصطفى العلوي: »أنا نعام آالسي تقاشري ما كنبدلهمش فداري بلا شوار المخزن » 3/4

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم السبت 10 أغسطس 2013 م على الساعة 23:24

بعد أن تخلص من خصومه القدامى بالضربة القاضية، شرع مصطفى العلوي في تشييد معسكر جديد، ألفه من الملتحقين الجدد بـ »دا البريهي »الذين احتضنهم وضمهم إلى « مدرسته »الخاصة. فقد »كان من بين القلائل الذين يستقبلون الوافدين الشبان بالأحضان، فأصبح هؤلاء يقولون لأصدقاء الزايدي »الناس ديال المخزن حسن منكم »، يقول أحد الذين التحقوا بالدار في هذه المرحلة، وما ساعد الرجل في تقوية معسكره الجديد، ما أحدثته وزارة الداخلية من نشرة جديدة سميت « النشرة الجهوية »، تولى مصطفى العلوي رئاستها، مزودا إياها بوجوه جديدة رباها على يديه وعلمها أصول الحرفة على طريقته، فأصبحت القناة عمليا بين يديه باعتباره وكيل وزارة الداخلية داخلها، بالمقابل تحول العلوي إلى رمز لمخزنة الاعلام العمومي، ورغم اشتداد وطأة الهجوم الذي شنه عليه الخصوم السياسيين لهذه المخزنة، لم يعد الرجل يكترت لذلك فكاد يصبح شخصية مفضلة للتنكيت والسخرية، وأصبحت له ألقاب جديدة من قبيل العبارة الشهيرة « مسقط الطائرات »آشنو زعما طيح شي طيارة؟   بعيدا عن النكتة، يوضح أحد مصادرنا من خصوم العلوي، إن الأخير كان يتوفر على دفتر من 24 ورقة، دون فيه تعاليق حول المناسبات الوطنية التي عادة ما يقوم بوصفها…وكلما حلت إحدى تلك المناسبات يخرج صاحبنا دفتره ويبحث عن الصفحة المناسبة ويأخذ في قراءة التعليق السابق، إذ يكفي أن يتحول »أبناء مراكش الأوفياء »الى »أبناء خريبكة الأوفياء »، فيما يذهب مصدر آخر لا يتفق مع هذه الرواية، إلى أن الأمر يتعلق بأوراق احتياطية كان العلوي يقوم بإعدادها، فتكون صالحة لكل زمان ومكان(تعمار الشوارج زعما) يستعين بها في لحظات الفراغ، أي منين ما يكون فالصورة ما يتقال، كما يحصل عندما يغيب الملك عن الشاشة لبعض اللحظات.   في مرحلة التسعينات،أصبح المخزن يجري في دم العلوي والبعض يرى فيه الرجل الشجاع الذي أقدم على الإفصاح عن انتمائه بكل صراحة وتحمل مسؤولية ذلك، والبعض الآخر يقول إن ذلك كان على حساب المهنية والإعلام الحقيقي، أحد الذين عايشوا الرجل طويلا يحكي قصة أخرى في هذا السياق وقعت أواسط التسعينات »كالك آسيدي شي مرة وقع شي مشكل حول ما تم بثه، وقام مدير التلفزة باستدعاء العلوي للاستفسار، فرد عليه هذا الأخير بالقول »أنا نعام آالسي تقاشري ما كنبدلهمش فداري بلا شوار المخزن » زعما داك الشي اللي درت راه كالوه ليا ».إيوا بعدا الراجل واضح.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة