انفراد: لبنى التي فجر زوجها نفسه وابنتيه تروي لـ »فبراير.كوم » القصة الكاملة لفاجعة هزت الدار البيضاء+فيديو

  • هيئة   التحرير
  • كتب يوم الإثنين 15 سبتمبر 2014 م على الساعة 0:32

هي لبنى. من مواليد سنة 76، تعمل في شركة للتأمينات. طرقتٌ باب والديها، حيث كانت ترقد، إمرأة بلا روح، بعد أن فقدت فلدة كبدها..

قلما جفّ الدمع في عينيها، وهي تحكي قصتها المريرة، بعد ساعات من عودتها من المقبرة ودفنها للزوج والبنتين معا.
في الطريق اليها كانت حكاية تفجير أب لنفسه وابنتيه معا، تشوش على ذهني.

هل يجرؤ أب على قتل نفسه وابنتيه باستعمال قارورة الغاز؟ وما الذي يمكن أن يبرر، قتل طفلتين بريئتين، الأولى حسناء وعمرها ست سنوات، والثانية أميمة وعمرها ثلاث سنوات؟

يصفونها في الحي بـ »المرّة الراجل »، في إشارة ضمنية إلى تكفلها بمصاريف وأعباء البيت، تؤدي تكاليف البيت الشهرية، الذي يوجد في ملكيتها، تدفع مصاريف تمدرس ابنتيها.. تطبخ، تكنس، تعمل في البيت وخارجه..

هشام زوجها سائق طاكسي، تقول عنه لبنى والكلمات والمشاعر تختلطان في فمها حبا وكراهية اتجاه زوج انتحر وحرق قلبها وهو يقتل ابنتيهما: » ولد الناس ظريف.. كيتفكرني كان كيشري ليّ بلا مناسبة.. أنا مسمحاه وخا احرق ليا بناتي.. احرق ليا قلبي.. »

ليلة الجمعة، أي ليلة الفاجعة، لم يناما، إلا بعد أن دقت الساعة الثانية عشر والربع ليلا، نام على ذراعها، تقول لبنى لـ »فبراير.كوم » بالحرف، في كلمات لها دلالاتها وحمولتها العاطفية والجنسية: »نعست مع راجلي، نعس فيديا، ما نعسنا حتى 12 وربع ديال الليل، الا كان مقلق مني ميعنقنيش.. مايحوزنيش عندو وهو مقلق عليا… »

جرت العادة أن تستيقظ لبنى مبكرا، لتغادر البيت بعد أن تكون قد أيقظت ابنتيها وحضرت لهما وجبة الفطور، على أن يصطحب زوجها ابنتهما إلى المدرسة، وهذا ما لم يحدث ذلك اليوم المشؤوم..
« اتصل بي بالهاتف، شعرت أنه غير عادي، وبمجرد ما سألته، اعترف لي أنه يحتسي الخمر.. » لم تصدق الأمر في البداية، سألته عن السر الذي يجعله يشرب الخمر في هذا الوقت، فإذا به يطلب منها أن تسامحه، وسيزداد الأمر تعقيدا حينما سمعت صوت ابنتها، وتأكدت أنه لم يصطحب ابنتيهما إلى المدرسة..

 » اتصل بها مجددا، وقال لها « المسامحة ».. قال لي: » انا غادي ننتحر، قالها ورماها في وجهي، وأنا أكلمه على الهاتف..، بقيت كنراوغ معاه ريثما اصل البيت، قلت له لماذا تنتحر؟ قال لي: عييت من الدنيا.. ما عندي ما ندير فيها.. قلت له علاش مخلي معاك بنتي، قال لي حتى بنتي غادي نديها معايا.. اعتقدت أنه يمزح، ترجيته أن يصبر.. قال قلت انتظرني ونمشي معاك، قال لي، انت كتكذبي ماتقدريش تديرها معايا.. »

وأخيرا فعلها وفجر نفسه وابنتيه بواسطة قارورة الغاز، فتح السدادة لكي يتسرب الغاز، وبعدها، أي بعد أن جحظت عيناه، وقبلها بعد أن استبد السعال بابنتيه، وتاه بصرهما في سماء الغرفة، من أثر الغاز، ضغط على زر المصباح ليفجر الشقة!

بقية القصة تسمعونها على لسان الشابة لبنى التي فتحت لـ »فبراير.كوم » بيت والديها…
هذه مقتطفات من حوار حصري لحادثة بشعة، هزت حي المستقبل في حي سيدي معروف بالدار البيضاء. القصة سنعرضها بالتفاصيل في أشرطة على التوالي، وفيها تروي لبنى كيف التقت هشام وتزوجت به، وكيف وقع نزاع بين زوجها ووالدته عن سيارة أم هشام من أدى كلفتها..

في الحوار أيضا تتعرفون على شخصية هشام الطيب الودود، هشام العنيف الذي يحدث أن يقلب طاولة الغذاء في وجه زوجته، هشام الذي هدد أكثر من مرة زوجته بإحراق شقتها، لأنها في ملكيتها، هشام الذي تخلى عنه والده مباشرة بعد ولادته، والذي حرم من الحنان، لدرجة أنه كان يفاجئ زوجته حينما يقبلها والدها أو تحضنها والدتها بالقول: » باك كيبوسك وامك كتبوسك، حيت كاتعطيهم من الماندا »…

وكأنها ملامح حكاية أب أسرة كان في حاجة إلى الحنان…

الحقيقة تظل نسبية، وهذه تفاصيل رواية بلسان أم مفجوعة، لكن الأكيد، وإن اختلفت التفاصيل والروايات، أننا أمام أسرة، أحد أعمدتها، كان يفتقد إلى الحنان، والأكيد أنه عانى من ظروف اجتماعية واقتصادية وتربوية وتعليمية…

(يتبع)

أكتب تعليقك