الشرعي يكتب في الـ"الهفتنغتون بوست":لا لـ"الأخونة" والملك كان حاسما وعلى اخوان بنكيران وضع الايديولوجيا جانبا وخدمة البلاد

الشرعي يكتب في الـ »الهفتنغتون بوست »:لا لـ »الأخونة » والملك كان حاسما وعلى اخوان بنكيران وضع الايديولوجيا جانبا وخدمة البلاد

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الجمعة 23 أغسطس 2013 م على الساعة 13:48

  وقف الكاتب مولاي احمد الشرعي، عند تحليله للوضع المصري، في مقال له في موقه  » هافتنغتون بوسن »، عند خطاب الاخوان المسلمين، الذي تغير تماما بمجرد وصولهم الى السلطة، حيث حاربوا التعددية وتراجعوا عن خطابهم المطمئن والملتزم باتباع النهج الديمقراطي، وهذا ما ظهر مع محاربة الفن وكل من يخالفهم في الرأي، وقد اشار في تحليله ذلك، الى ما قاله الرئيس مرسي، للسيسي، من انهم يعتزمون حكم مصر 500 سنة القادمة!   الكاتب الشرعي أضاف، انه واذ يندد بمسلسل التقتيل وسفك الدماء، فانه لا خيار الا الطريق الديمقراطي الذي يفتح الطريق أمام وضع اللبنات الاساسية لمجتمع تحترم فيها كل الاطراف والحساسيات السياسية.  وقد سلط الكاتب الشرعي في صحيفة  » هافينغتون بوست » الأمريكية أن خطاب الملك محمد السادس بمناسبة الذكرى الستين، كان خطابا جديا، لأنه قدم قراءة واقعية للصعوبات التي يواجهها المغرب من أجل تحقيق التطور السياسي، والاقتصادي والاجتماعي . وأشارت الصحيفة الأمريكية، في مقال للكاتب أحمد شراعي، إلى أن الملك محمد السادس لفت الانتباه إلى دور التعليم وتمكين الشباب من أجل تعزيز ثقافة التعددية والتسامح. واعتبرت « هافينغتون بوست » أن هذه هي المرة الأولى التي يوجه فيها الملك محمد السادس انتقادات حادة لحكومة عبد الإله بنكيران، حيث دعاهم إلى ترك أجندتهم الإيديولوجية جنبا، والتركيز عوض ذلك على الحاجيات الاقتصادية والاجتماعية للمواطنين. من جهة أخرى، أبرزت الصحيفة الأمريكية، أن إقدام الملك محمد السادس على تكريم وتوشيح العديد من الفنانين والمغنين والمخرجين، وفعاليات مختلفة من مختلف المجالات ومن كلا الجنسين بمناسبة عيد ميلاده، كان له معنى ودلالة  كبيرين.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة