هكذا دخل بنكيران في خلوة ببيته: يجالس والدته ويكولس مع باها ويتابع ما يجري بنوع من الإحباط | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

هكذا دخل بنكيران في خلوة ببيته: يجالس والدته ويكولس مع باها ويتابع ما يجري بنوع من الإحباط

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 22 أغسطس 2013 م على الساعة 6:18

يواظب رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران، على الحضور إلى مكتبه برئاسة الحكومة بالرباط، بين الفينة والأخرى، بالرغم من أنه وجه خلال انعقاد آخر مجلس حكومي، دعوة لوزرائه من أجل أخذ عطلتهم السنوية، وهوما يفعلونه حاليا تباعا بينما يستمر بنكيران في هندسة الدواليب الحكومية.   مع ذلك، لرئيس لعبد الإله بنكيران، حسب مصادر « فبراير.كوم »، طقوس لا يتخلى عنها ما بين موسمين سياسيين، أهمها أن الزعيم الإسلامي المثير للجدل والمحاط بلغط التعديل الحكومي، ينزع عنه أعباء السياسة ويدخل في خلوة بيتية محاطة بأجواء عائلية حميمة.   وبالتالي، عندما لا يكون بنكيران بمكتبه فهو ببيته، يجالس والدته معظم الأوقات، يتحدثان عن العائلة والأولاد وعن السياسة !، فهذه السيدة المتقدمة بالسن المقيمة مع ابنها وزوجته نبيلة بحي الليمون بالرباط، سيدة « فطنة » وتصرف خبرتها مع الدهر في شكل أمثال شعبية يأخذ منها بنكيران الحكمة والموعظة !   ويحرص بنكيران، خلال تواجده ببيته أن يكون محاطا بأولاده، الذين غادر مباشرة بعد حفل الولاء، لأجل حضور حفل زفاف أصغرهم « رضوان »، فحسب مصادرنا، هو متعلق جدا بهم ويحب أن يعرف أنهم جميعا بالبيت، حتى يجتمعوا على ذات مائدة الأكل.   ويقتسم زعيم العدالة والتنمية، جزءا من خلوته مع أصدقائه من مناضلي الحزب، فعبد الله باها المتعارف عليه كعلبة سوداء للرجل، يزور بيت بنكيران بشكل مستمر ومتكرر، ويستقبلان معا أصدقاء مشتركين، تجتمع في لقاءاتهم كل الأحاديث وبالطبع دون أن تغيب السياسة. البيت الذي يسعى بنكيران إلى خصوصية تواجده به خلال موسم العطل، تحول مؤخرا إلى قبلة للمشاورات الحكومية، حيث استقبل فيه خلال شهر رمضان قيادات حزبية مهمة ادريس لشكر، الحبيب المالكي وصلاح الدين مزوار، الذي شكلت صورته المتداولة مع باها وبنكيران ببيت هذا الأخير، مادة للتندر حول بساطة بيت رئيس الحكومة وموائده العامرة.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة