اوليدات بنكيران يراسلونه: انسحب بكرامة فالملك وفي لكم لكن "الخامجين" يتطفلون على اصلاحاتكم وهذا عهد قطعناه مع الرميد+نص الرسالة

اوليدات بنكيران يراسلونه: انسحب بكرامة فالملك وفي لكم لكن « الخامجين » يتطفلون على اصلاحاتكم وهذا عهد قطعناه مع الرميد+نص الرسالة

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأحد 08 سبتمبر 2013 م على الساعة 11:08

إخواني أخواتي صفحتنا هاته بمثابة رسالة نوجهها للسيد بنكيران وأعضاء حكومته من حزب العدالة والتنمية، نقول لهم فيها أننا من بين أولائك الدين صوتو لأجل المصباح و نحن من بين من اوصل عدد المقاعد إلى أكثر من 100 مقعد و نحن أيضا من فرحنا بهدا الفوز و تنبأ بغد أفضل في ضل قيادتكم لهاته الحكومة.     لكن و بعد مرور أزيد من سنتين لم نرى شيءا ملموسا بكل صراحة , هدا لا يعني أننا مجحفون في حق ما تقومون به كفريق حكومي بل نحن نعيش معكم مرارة الأوضاع و ثقافة  » شد ليا و لا نطلق ليك » و  » لعصا فالرويضة  » في تحدي سافر لمشروعكم الطموح الدي كنا ننتظره لسنوات…       السيد بنكيران السادة الوزراء و النواب البرلمانين و أعضاء مجلس المستشارين العداليين , نطلب من سيادتكم اتخاد القرار نحو الإنسحاب من هاته الحكومة التي لم يكتب لها أن تلتئم بالشرفاء مثلكم و نقول لكم أن الفئة الكبيرة من الشعب المغربي لا تفقه الكثير في عالم السياسة و يتم تسييرها حسب مزاج الإعلام المغربي و الذي لم يكن في صفكم مند اول يوم لكم في حكومتكم.        السيد بنكيران بانسحابكم هذا لن يكون بمثابة جبن أو هروب من المسؤولية بل سنحترمكم و تزيدون اشعاعا في قلوبنا و استمرارا في دعمكم أينما كان موقعكم من هدا البلد العزيز.     السيد رئيس الحكومة , الكل يعلم بأنكم وجدتم حال هدا البلد و احواله الإقتصادية  » مثقوب من الوسط » لكن لا أحد سيقدر خطواتكم بإصلاح هدا العطب عبر عدة إصلاحات كبير و حتى إن لم تكن تضر الشعب المغربي سوظفها أعدائكم و أعداء الإصلاح ضمن سلسلة إعلامية ضدطم و ضد مخططاتكم و يحكومن عليها بالفشل.     السيد رئيس الحكومة , الكل يعلم علم اليقين عن الصراعات التي بينكم و بين المقربين من صاحب الجلالة الدي ضل وفيا لكم , لكن هدا الوفاء لن يفي بالغرض في ضل وجود نفوذ « خامج » لؤلائك المتطفلين على إصلاحاتكم الكبرى .   السيد بنكيران , الكل يعلم الكواليس التي مرت بها مائدة طبخ انسحاب حزب الإستقلال وكذا الخرجة الشرسة الدي خرج بها « كلون » أل فاسي ضدكم , إدن فل »تلعبو خفيف » و اجمعوا أغراضكم و انصرفوا بعز و كرامة فنحن و الله ثم و الله نحترمكم و نقدركم و هي فرصة لبعثرة أوراق المفسدين….     هكدا وعدنا قياديوكم و أولهم الأستاذ الرميد حين قال  » إن أحسسنا بأية مضياقات لعمل هاته الحكومة غادي نحطوا سوارتها و ننصرفوا  » إدن بادروا قبل أن نفقد الثقة فيكم…

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة