في رواية لم تنشر من قبل..الحسناء الإيطالية التي أعجبت بالأمير مولاي عبد الله والجاسوسة الأمريكية التي أخبرته بمؤامرة أوفقير ضد الحسن لثاني

في رواية لم تنشر من قبل..الحسناء الإيطالية التي أعجبت بالأمير مولاي عبد الله والجاسوسة الأمريكية التي أخبرته بمؤامرة أوفقير ضد الحسن لثاني

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم السبت 04 يناير 2014 م على الساعة 11:18

اسمها « أولغا نيكوليس دي روبيلانت إي دي شيرياليو » المشهورة أكثر باسمها « أولغينا دي روبيلانت »، وهي ابنة الكونت « كارلوس نيكوليس » وقد اشتغلت قي الكثير من الصحف الإيطالية والدولية، وكانت من أشهر نجمات المجتمع المخملي الإيطالي خلال نهاية الخميسنيات من القرن الماضي، وبمناسبة وفاة الأميرة لالة عائشة في  الرابع في شهر شتنبر 2011، عادت « أولغينا » إلى بعض ذكرياتها المغربية، وأساسا إلى علاقتها بالأمير مولاي عبد الله. لقد تعرفت « أولغينا » على الأمير مولاي عبد الله، كما ورد في  مجلة « الأيام » في  عدد نهاية السنة، في نهاية الخمسينيات خلال زيارة قام بها رفقة لالة عائشة إلى روما، والمثير، تضيف نفس المجلة، أن ما كتبته ينقل بكثير من البساطة واليسر إلى بعض ملامح الحياة الشخصية للأمير الراحل، إلى طبيعة علاقاته وصداقاته، وإلى حفل زفافه على لمياء الصلح، حيث تحدثت « أولغينا » بإعجابها بالأمير، ومحاولة ربط علاقة معه، وعن حضورها حفل زفافه، وعن طريقة قيادته لطائرته الخاصة، وعن نوع المدعويين لعقد قرانه على لمياء الصلح. لكن المثير أكثر، تضيف نفس  المجلة، هو حديث « أولغينا » عن قيام الجاسوسة العاملة لفائدة المخابرات الأمريكية « ألين غريفت » بإخبار مولاي عبد الله بالمؤامرة التي كان يخطط لها أوفقير للانقلاب على الراحل الحسن الثاني، غير أن الأمير، تختم المجلة، لم يصدق رواية الجاسوسة، ولم يعر الأمر أي اهتمام.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة