ضريف..هذا فعل جزائري شوفيني تافه

ضريف..هذا فعل جزائري شوفيني تافه

  • فبراير.كوم
  • كتب يوم الإثنين 20 أكتوبر 2014 م على الساعة 22:13

قال السيد محمد ضريف، أستاذ باحث بجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء، اليوم الاثنين، أن إطلاق النار من طرف الجيش الجزائري على مدنيين مغاربة يعد فعلا « شوفينيا تافها ».

وأضاف السيد ضريف، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن هذا الحدث يندرج في إطار مسلسل محكوم باعتبارين، يتعلق الأول بتاريخ طويل من المواقف المتزمتة التي طالما عبر عنها الجيش الجزائري تجاه المغرب، فيما بلغ هذا التزمت ذروته عبر المواقف الجزائرية المستهدفة للوحدة الترابية للمملكة والداعمة لأطروحة الانفصال.

وأشار الباحث المغربي إلى أن المسؤولين الجزائريين أهدروا ثروة الشعب الجزائري في تمويل قضية خاسرة، ولم يتوقفوا عن محاولات النيل من صورة المملكة والمساس بمقدساتها، مبرزا أن المسؤولين الجزائريين لم يكفوا عن اختلاق المزاعم لتركيع المغرب والمغاربة، بحيث ليست هذه أول مرة يتم فيها استفزاز المغاربة.

أما الاعتبار الثاني، فيرتبط بسعي العسكر الجزائري إلى الحد من التداعيات السلبية للوضعية الصعبة التي تجتازها البلاد حاليا، مشيرا إلى أن هذه الوضعية تتميز بإكراهات النظام السياسي الجزائري على مستوى الرئاسة نظرا للغموض الذي يحيط بالحالة الصحية للرئيس عبد العزيز بوتفليقة، والانتقادات الموجهة للسلطات الجزائرية على مستوى حقوق الإنسان في الجزائر، فضلا عن مساندة المسؤولين الجزائريين للبوليساريو.

وذكر أن هذه المساندة ترمي إلى إخفاء خروقات حقوق الإنسان المسجلة في مخيمات تندوف، التي توجد من الناحية القانونية تحت مسؤولية الجزائريين على غرار الحالة التي أشارت إليها المنظمات غير الحكومية والمتعلقة بالشابة الصحراوية محجوبة محمد حاميداف المحتجزة منذ الصيف الماضي في المخيمات.

وأضاف السيد ضريف أنه ضمن هذه الاعتبارات يمكن فهم دلالة ما وقع مؤخرا، والذي يطرح تساؤلات حول سلوك السلطات الجزائرية تجاه المدنيين المغاربة.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة