الأمير خالد يحذر أخاه الوليد من تحرر زوجته! | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

الأمير خالد يحذر أخاه الوليد من تحرر زوجته!

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الإثنين 16 يناير 2012 م على الساعة 22:27

الوليد بن طلال مع زوجته أميرة الطويل

هدد الأمير السعودي خالد بن طلال شقيقه الملياردير الأمير الوليد بن طلال، بأن رده سيكون قاسيا على ظهور زوجته في وسائل الإعلام، وحذّره من أن الرد ‘سيكون قاسياً’، مشيراً الى أن ‘أعراضنا ومحارمنا خط أحمر’. ونقل موقع ‘لجينيات’ عن الأمير خالد الشقيق الأكبر للملياردير السعودي الأمير الوليد بن طلال، قوله إن ‘ما يقوم به الوليد (ويقصد السماح لزوجته بالظهور على وسائل الإعلام) إنما هو عن عمد وإصرار.. من دون مبالاة بالأذى البليغ الذي يلحق بمشاعر أسرته’، مضيفاً أن ‘عرض الإنسان غالٍ وعزيز!! وعبّر الأمير خالد عن ‘ألمه من تصرفات شقيقه (الوليد) لإظهاره لمحارمنا (زوجته الأمير أميرة الطويل) في وسائل الإعلام’، ووصف الأمر بأنه ‘استعراض لا يُفهم منه إلا استرخاص العرض – باسم التحرر والتمدن – وعدم وضع إعتبار لأسرته ولديننا’.  وحذّر الأمير خالد شقيقه الوليد قائلاً إن ‘أعراضنا ومحارمنا خط أحمر، فإن هان عليك فعلينا لن يهون، وإن استرخصته فهو عندنا أغلى من الدر المكنون’.  وقال ‘إن لم تعد لرشدك (يا وليد بن طلال) وتكفّ عن غيك تماماً ليكونن الرد أقسى من المرات السابقة، وأعني ذلك ما كان بخصوص ظهور محارمنا في كتابك، وكذلك على قناة ‘ال. بي. سي’ والذين أوقفناهما بالقوة وسيكون ردي مباشراً دونما سابق إنذار’.  وهذا معناه أن أخ الأمير تدخل لمنع صور كانت ستظهر في كتاب يعده الأمير، بالإضافة إلى حيلولته دون بروز دور السعوديات في حجب صوت المرأة السعودية!    يذكر أن تصنيف مجلة ‘فوربس’ لأثرياء العالم، وضع الأمير السعودي الوليد بن طلال في المرتبة الـ 26 بثروة تقدر بـ19.6 مليار دولار أمريكي، والمرتبة الأولى في الشرق الأوسط. وأشارت ‘فوربس’ الى أن قيمة أصول الملياردير السعودي التي تشمل أكبر شركة للهاتف المحمول في الأمريكتين، إرتفعت بقدار 20 مليار دولار، وفقاً لمجلة ‘فوربس’.  وكانت الأميرة أميرة الطويل (27 عاماً)، نائبة رئيس مؤسسة الوليد بن طلال الخيرية، قالت في حوار نشرته مجلة (نيوزويك) الأمريكية مؤخراً، إن ‘المرأة السعودية تريد حقوقاً متساوية، وتريد ما أعطاها الله من حقوق، والعيش باحترام بوصفها مواطنة سعودية في ظل حقوق متساوية بين الرجل والمرأة’.  وأضافت خلال اللقاء الذي نُشر تحت عنوان ‘أميرة تغرد من أجل النساء السعوديات’، أن ‘المرأة السعودية لا تقبل العودة إلى الوراء’، مشيرة الى أنها يمكنها أن تفعل الكثير من أجل النساء من خلال منصبها كنائبة رئيس مؤسسة الوليد بن طلال الخيرية. يبدو أن معركة السعوديات ستطول، وأن الكثير من جيوب المقاومة لازالت تعتبر مجرد ظهور أميرة سعودية بدون غطاء للرأس، وتحدثها عن تحرر المرأة، تجاوز للأعراض و »للمحارم »!!! 

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة