عبد الإله بنكيران.. تحدي الحكومة وتحدي الموضة | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

عبد الإله بنكيران.. تحدي الحكومة وتحدي الموضة

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم السبت 31 ديسمبر 2011 م على الساعة 12:46

عبد الإله بنكيران

رجل ذو لحية تنم عن الوقار والتحفظ، ويرتدي ما يرتديه عموم الناس، وهو ما ينمي الاطمئنان لدى الكثيرين، بأن « زعيمهم » المقبل « لن يصرف الأموال الطائلة على مظهره كما يفعل بعض المسؤولين الآخرين ».  لكن هذا الزهد المفرط في التعاطي مع الموضة واللباس، يعطي الانطباع بأن الرجل ربما يعاني من فقر كبير في الذوق ونمطية تصير مزعجة للعين مع مرور الوقت، خصوصا إذا تحول هذا « الزهد » إلى « أخطاء » تعتبر « قاتلة » في عالم الموضة. ربما يحسن بنكيران الخطابة، وفن الدعابة، ولا ينقصه المكر السياسي، ولكنه يبدو في خصام « مزمن » مع الموضة. « بنكيران » والموضة عالمان بينهما برزخ لا يلتقيان.   المظهر العام:    بنكيران يوظف طريقته البسيطة في اللباس لتقيه شرور بعض تصريحاته « المندفعة » في بعض الأحيان. فمظهره العامة يعكس البساطة المفرطة. ويبدو وكأن الرجل لما  يستفيق من نومه يرمي يديه على أول ما يصادفه في خزانة ملابسه ويرتديه. وللإنصاف، فإن الرجل بذل مجهودا كبيرا لحظة لقائه بالملك. فلأول مرة، يرتدي بنكيران بذلة واضحة اللون، بقميص وربطة عنق.. كان مظهره مقبولا مقارنة مع صورته العادية، على الرغم من بعض الأخطاء التقنية، التي سيصير لزاما على بنكيران الالتفات إليها منذ الآن. بذل بنكيران مجهودا في تهذيب لحيته، وهو ما أعطى انفراجة واضحة لملامح وجهه. فلحية بنكيران، غالبا ما تكون غير منمقة بالمرة؛ ولا فاصل بينها وبين شعر رأسه بحيث بالكاد تظهر بعض ملامح وجهه من بين ثنايا اللحية الكثة. الشيب وقار، وهذه ميزة لبنكيران، غير أن عدم تهذيبه لهذا الشيب يضفي عليه منظرا مزعجا.   اللباس الكلاسيكي:   ملابسه عموما، في مختلف الصور التي التقطت له تبدو قديمة، وعند رؤيتك لنمط لباسه تشعر وكأنك أمام رجل في مرحلة الستينيات أو ما قبل. وهذا غير مقبول تماما بالنسبة لرجل سياسي من حجم بنكيران. على بنكيران أن يلتفت إلى مجموعة من الأمور وهي أولا أن يختار حزامه بنفس لون الحذاء الذي يرتديه، فلا يصح مطلقا أن تلبس حزاما أسود مع حذاء أبيض أو العكس. وعليه أيضا أن يلتزم بمقاس خصره في اخاتيار الحزام، فلا يلبس قياسه أصغر من حجمه. فإذا كان الشخص مثلا يرتدي الحزام قياس 36، فلا يحاول أن يوهم نفسه بأنه ممكن أن يرتدي قياس 32. أما إذا كان لا يحب تغيير الأحزمة، فليشتر واحدا من الجلد الأسود.   البذل:   هي بذل بدون « ستايل »، وحتى في اللقاءات الرسمية، فإن بنكيران قد لا يجد حرجا في ارتداء بذلة بألوان مختلفة، السترة في لون والسروال في لون آخر، وهذا عيب كبير. فمكانته تقتضي أن يلجأ في اللقاءات الرسمية إلى بذل موحدة اللون، بذل غامقة ومتناسقة أيضا تكرس الوزن السياسي للابسها. وبحكم أن بطنه بارز شيئاً ما، فمن الأفضل أن يخفيه بارتداء حزام. وهناك إكسسوارات أصبحت من البديهيات بالنسبة للرجل بحيث يعتبرها من أساسيات مظهره في الحياة اليومية والعملية، مثل الساعة اليدوية والنظارات. وأصبح المصممون يراعون فيها أن تتماشى مع ألوان الأزياء والموضة عوض اكتفائهم بتناغمها مع شكل الوجه أو بوظيفتها العملية، التي لم تعد تشكل أي عامل جذب. ووضع خبراء الأناقة بعض الملامح والتفاصيل الصغيرة حتى تكتمل أناقة الرجل العصري ومنها عند شراء القميص يجب أن يكون طول الكم مناسبا ويغطي سوار القميص المعصم بشكل كامل ومناسب بدرجة تجعله منطبقا على مقاييس الجسم عند ثني الذراع أو مد اليد إلى الأمام أو إلى الأعلى، بالإضافة إلى أنه يجب أن يظهر على الأقل نصف بوصة (حوالي 1سم) من سوار القميص من تحت كم الجاكيت.. ويجب أن يلامس طرف الياقة المقصوصة جيدا صدر القميص، ولا يرتفعان أبدا عند تحريك الرأس. كما ويجب أن تساعد عقدة ربطة العنق على ثباتها، لذلك لا بد أن تكون ذات قياس دقيق وصحيح لتكفل لعقدة ربطة العنق تثبيت طرفيها براحة وأناقة.   أخطاء بنكيران في اللباس   هناك أخطاء يرتكبها بعض الرجال في اختيار ملابسهم، وضمنهم بنكيران. ومن هذه الأخطاء الجمع بين الجوارب والصنادل. ويبدو أن الرجال الذين يرتدون هذه الموضة يشعرون بالبرد بسرعة، ولكن ارتداء الجوارب مع الصندل لن يغير الطقس. خطأ آخر ينصح بنكيران بالابتعاد عنه، في حالة ما قرر « المصالحة » مع ربطة العنق هو عدم الجمع بين ربطات العنق، والقمصان، والثياب الداخلية المزركشة.   الأحذية الكبيرة   هذه كَانت ظاهرة في التسعينيات، ولكن الأحذية الكبيرة يجب أن تتقاعد اليوم يا سيد بنكيران، اختر شيئا كلاسيكيا يتماشى مع احتياجاتك وابتعد عن الحذاء الرياضي.          

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة