"تامينوت" تنتقد مسار تدريس الأمازيغية | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

« تامينوت » تنتقد مسار تدريس الأمازيغية

  • المحجوب   داسع
  • كتب يوم الثلاثاء 21 أكتوبر 2014 م على الساعة 9:53

تنظم منظمة « تامينوت »، يوم السبت القادم، بمركب جمال الدرة، بأكادير، يوما دراسيا حول تدريس اللغة الأمازيغية، تحت عنوان  » أكثر من عشر سنوات من انطلاق تدريس اللغة الأمازيغية، أية حصيلة وأية آفاق؟ »، بمشاركة ثلة من الباحثين والمهتمين بالشأن الأمازيغي: أحمد برشيل، محمد أمدجار،الحسين أموزاي، أحمد عصيد، بلعيد بودريس، أصواب لحسن، قليلة جامع، بالإضافة إلى ممثلين عن جمعيات مدرسات ومدرسي اللغة الأمازيغية ومتخصصون في الموضوع.
وأفاد بلاغ للمنظمة، توصلت « فبراير.كوم » بنسخة منه، أنه منذ أكثر من 10 سنوات من انطلاق عملية إدماج اللغة الأمازيغية في المدرسة المغربية، أبدع خلالها من أسماهم البلاغ بـ » أعداء الأمازيغية وأعداء مغرب التعدد والاختلاف » من داخل وزارة التربية الوطنية وخارجها، مختلف أشكال « الإقصاء » و »الاضطهاد » في حق هذه اللغة العريقة، يردف المصدر ذاته.

وأشارت المنظمة الأمازيغية إلى أن « بعض الأساتذة المتخصصين في المادة قد منعوا من تدريسها، كما تم إرغامهم على تدريس لغات أخرى غير اللغة الأمازيغية »، منتقدة التصريح الذي وصفته بـ »الغريب »، لوزير التربية الوطنية، رشيد بلمختار.
وأوضح بلاغ المنظمة أن الوزير « تجاهل صفة الرسمية للغة الأمازيغية يخول لها الحق، أكثر من السابق، من إيجاد مكانها داخل المدرسة المغربية بنفس الحصة الزمنية أو أكثر من اللغة الرسمية الأخرى إذا أخذنا بعين الاعتبار أكثر من نصف قرن من « التهميش » و »الإقصاء » و »الحكرة »يردف البلاغ.
وعبرت المنظمة عن تذمرها وتذمر كل التنظيمات الأمازيغية والفاعلين الأمازيغيين من وضعية تدريس اللغة الأمازيغية ومن استمرار مقاومتها من قبل مسؤولين داخل الوزارة المعنية وخارجها »، مشددة على أنها ستظل يقظة مستمرة لفضح ولإفشال ما أسمته بـ »محاولات بقايا الفكر الاقصائي العروبي للنيل من مكتسبات الشعب المغربي في التصالح مع ذاته ومن حق أبناء هذا الشعب العظيم في تعلم لغتهم ».

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة