قربلة بالبرلمان بسبب الجيش الجزائري

قربلة بالبرلمان بسبب الجيش الجزائري

  • فبراير.كوم
  • كتب يوم الثلاثاء 21 أكتوبر 2014 م على الساعة 13:29
معلومات عن الصورة : صورة من الأرشيف

لم يكن يعتقد أن تكون ثاني جلسة برلمانية بعد افتتاح الملك للدورة الخريفية ساخنة، بحيث مباشرة بعد افتتاح الجلسة أخذ أحد برلمانيي الأصالة والمعاصرة الكلمة لينتقد، باسم المعارضة، رفض الحكومة التجاوب مع طلبها الإحاطة بمناقشة ما تعرض له أحد المواطنين المغاربة على الشريط الحدودي الشرقي من طرف الجيش الجزائري.
وعلى الرغم من أن رئيسة الجلسة أوقفت البرلماني، على اعتبار أن مداخلته لا تدخل في سياق نقطة نظام، فقد استمر البرلماني في مداخلته وقال إن نقطة نظامه في موضوع يهم المغاربة، وتدخل في سياق طلب الإحاطة الذي تقدمت به المعارضة للحكومة، والتي لم تتجاوب معه.

ومن هذا إلى ذاك، رد إدريس لشكر رئيس الفريق الاشتراكي، وقال إن الحكومة لم تستجب لطلب الإحاطة الذي تقدمت به المعارضة، وأضاف أن هذا الموضوع لا يقبل أية مزايدة، وهو نفس الراي الذي عبرت عنه ميلودة حازب رئيسة فريق الأصالة والمعاصرة.

ومن جهته، قال عبد الله بوانو، رئيس فريق العدالة والتنمية أن مثل هذه المواضيع لا تقبل أية مزايدة، وأن النظام الداخلي يقول أنه مادامت الحكومة لم تستجب لطلب الأحاطة فلا يجب مناقشته.

وأضاف أحد نواب الفريق أن النقاش الذي عرفته هذه المسألة منافية للدستور والنظام الداخلي للغرفة الأولى من البرلمان.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة