أحمد-داود-أوغلو-بشار-الأسد-يعيش-في-عالم-كبير-من-الوهم

السجن لمخالفي القانون حول الاحتجاجات في تركيا

كشف رئيس الوزراء التركي احمد داود اوغلو الثلاثاء عن تفاصيل إصلاحات أمنية واسعة وصفها المعارضون له بأنها قمعية، وقال أن الأشخاص الذين يتم العثور بحوزتهم على أدوات محظورة خلال التظاهرات قد يسجنون لمدة أربع سنوات.

وأعلنت الحكومة ذات الجذور الإسلامية، في قصاصة »لفرانس برس » عن هذه التغييرات أول مرة الأسبوع الماضي عقب احتجاجات دامية في اسطنبول وفي المناطق الجنوبية الشرقية التي تسكنها غالبية من الأكراد بسبب سياسة تركيا في سوريا.

وقال داود اوغلو إن القانون يهدف إلى توضيح عقوبة استخدام « أسلحة العنف » في التظاهرات ومن بينها القنابل الحارقة والحجارة وغيرها من الأدوات الحادة.

وقال أن المتظاهرين الذين يعثر بحوزتهم على مثل هذه الأدوات وهو ما لا يعتبر حاليا جريمة سيتم تعقبهم ومنعهم من المشاركة في التظاهرات.

وأضاف انه سيحق للشرطة اعتقال المشتبه بحيازتهم مثل هذه الأدوات في التظاهرات، وان المعتقلين قد يواجهون الحكم بالسجن لمدة أربع سنوات.

وصرح داود اوغلو في اجتماع لحزب العدالة والتنمية الحاكم في أنقرة إن « القنابل الحارقة هي أسلحة عنف. فإذا أشعل شخص النار في عربات إسعاف أو مكتبات أو مساجد او معاهد قرانية بإلقاء الزجاجات الحارقة .. لا يمكننا ان نسمي ذلك حرية ».

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.