لشكر يرد على اعتداء الجيش الجزائري

لشكر يرد على اعتداء الجيش الجزائري

  • فبراير.كوم
  • كتب يوم الأربعاء 22 أكتوبر 2014 م على الساعة 8:52

أدان المكتب السياسي لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، الاعتداءات التي قام بها الجيش الجزائري على مدنيين فوق التراب الوطني المغربي.

وذكر بلاغ للمكتب السياسي للحزب، توصلت وكالة المغرب العربي للأنباء بنسخة منه يوم الثلاثاء، أنه عقد يوم 20 اكتوبر الجاري اجتماعه الأسبوعي، لدراسة المستجدات السياسية والتنظيمية، معربا عن « إدانته الشديدة  » للاعتداءات التي قام بها الجيش الجزائري على مدنيين فوق التراب الوطني المغربي، بإطلاق النار في اتجاههم، مما أسفر عن إصابة المواطن المغربي رزق الله الصالحي بجروح بليغة في وجهه.

وأضاف البلاغ أن المكتب رفع درجة قلقه إزاء كافة الاستفزازات التي يقوم بها الجيش الجزائري على الشريط الحدودي والتي من شأنها ان تضاعف من تأزم العلاقات المغربية الجزائرية.

كما ندد المكتب السياسي، باحتجاز المواطنة المغربية محجوبة محمد حمدي داف بمخيمات تندوف والتي منعت من العودة إلى إسبانيا حيث تقيم بعد زيارة لأقاربها في المخيمات، معتبرا هذا الخرق الحقوقي ضد مواطنة مغربية تحمل جنسية إسبانية، تعرية ملموسة لكل الخروقات التي تقوم بها قيادة البوليساريو فوق الأراضي الجزائرية ، امام مرأى ومسمع المجتمع الحقوقي الدولي.

وبخصوص قانون المالية، سجل المكتب السياسي، ان هذا المشروع « لا يرقى إلى مستوى تطلعات الشعب المغربي وخاصة في ظروفه المعيشية المتأزمة انطلاقا من زيادات في الضريبة على القيمة المضافة ، ناهيك عن الزيادة في تسعيرة الكهرباء وإحداث ضريبة على السكن الاجتماعي ، وهو ما سيؤدي إلى مزيد من ضرب القدرة الشرائية وإثقال كاهل المواطنين، وتعطيل طموح المغرب في أن يصبح غدا من الدول الصاعدة ».

وكان الكاتب الاول للحزب، ادريس لشكر قد قدم عرضا في مستهل هذا الاجتماع تطرق فيه إلى مختلف المستجدات السياسية والتنظيمية، من قبيل قانون المالية لسنة 2015، الذي عرضه وزير الاقتصاد والمالية أمام البرلمان، و »القرارات الارتجالية » التي تتخذها الحكومة أو التي تتغاضى عنها في مختلف القضايا الكبرى للمملكة.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة