شواهد القبور والمرثيات التي تعري الفوارق الطبقية

شواهد القبور والمرثيات التي تعري الفوارق الطبقية

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم السبت 31 مارس 2012 م على الساعة 12:14

المرثية هي سيرة حياة أو بورتريه الميت، وقبل كل شيء ذاكرة للاسم. والكتابة على القبر باعتباره معلما تذكاريا، تحمل رسالة تجعل من نفسها وثيقة، وقراءتها هي لقاء مع الشخصيات التي صنعت التاريخ، بقول الباحث أنياس فارلي.    يدشن الأنثروبولوجي الجزائري معالم مفاهيمية يؤصل بها للمواضيع المرتبطة بالمقابر، الجنائز، الطقوس المحدثة حول الموت، والتي غالبا ما يكون محركها هو الاستمرار في العيش، ليتحول بذلك النواح / الرثاء إلى غناء جنائزي يتخذ من قبل بعض النساء كمهنة بوظيفتين في الغالب، فتكون المرأة النواحة بذلك مغنية مداحة تشتغل في الأعراس التقليدية، ولها دور آخر يتمثل في البكاء على الميت، خاصة قبل إخراجه من البيت للتوجه إلى المقبرة.    وتضيف الدراسة أن ثمة في الجزائر نوع من الشعر يسمى المرثية، أو«الرثوة»، يختلف عن النداب، وقد عرفه ألكسندر جولي على أنه يتوافق إلى حد كبير مع قصيدة الرثاء، من حيث غناء مؤلف حول موت شخص عزيز، وكذلك يمكن للمرثية أن تكون طلبا موجها إلى القارئ من خلال الكتابة على شاهد القبر من أجل أن يقرأ الفاتحة على روح الميت. ومن هنا، يضيف الأنثروبولوجي الجزائري، بدأ التأسيس للتفرقة بين المرثية كنوع أدبي والمرثية المرتبطة بالنصب التذكاري، والتي بدأت من خلال التقاليد العثمانية.   فوضع النصب التذكارية للقبور مع عدد الممرات المتواجدة في المقبرة، هدفها بحسب حيرش، هو قراءة الفاتحة من قبل عدد كبير من المارة الذين يزورون المقبرة، كما يزيد من حظوظ المتوفى في النجاة وفوزه بالجنة. كما أن هناك نوعا من التراتبية الاجتماعية، حسب الدراسة، في المجتمع تنعكس على موقع الدفن بالمقبرة، بحيث توجد أماكن في المقبرة أحسن من الأخرى ولذلك فالأعيان والنخبة، يحظون بأماكن ممتازة، مثل ساحات المساجد أو داخل مزارات الأولياء الصالحين، أما في المقابر العمومية، فيشتد التنافس على الأماكن المحاذية للمرات والقريبة من مداخل المقبرة ومخارجها.   وترتبط الطقوس الدينية التي تدور في الجنائز والعزاء، بمخيال جمعي أكسبها القوة الإلزامية في البناء الاجتماعي، من خلال إلزامية إحياء «عشاء الميت» وكذلك أربعينية الميت، والتي أخذت أشكالا دخلت بدورها إلى السوق التنافسية بين مقاولين يخصصون أنشطتهم بالقضايا المرتبطة بالجنائز وممارسات الدفن وإعداد القبور، والشواهد.   أما بالنسبة للمضامين الموجودة في المرثيات العربية الإسلامية يقول الأنثروبولوجي الجزائري، فهي متعددة ومتنوعة فمنها ما يركز على الشهادة، أو السعادة، أو يجمع بينهما، و منها ما يعبر عن حسرة الموت، وكذلك يوجد نوع من المرثيات يغلب عليها المدح والإشادة، خاصة فيما يخص العلماء والأمراء وأبناءهم. وفي بعض المرثيات الأخرى وردت وصايا محددة، ومواعظ موجهة إلى الزائر، ضمن منحى «محاورة الزائر»، وبذلك تتقاطع الحضارة الإسلامية، بحسب الباحث مع عصور الرومان القديمة التي كانت تتخذ من الكتابة على القبور شكل محاورة مع الزائر، بأسلوب تخشعي فيه وصايا تحيل على الماورائيات والعالم الآخر المجهول.    ومن خلال الممارسات الأدبية والفلسفية لاحظ الأنثروبولوجي أن الكتابات الجنائزية كثيرة، فمنها النعي والنداب، والمرثية، وتظهر بشكل أو بآخر من خلال سير الحياة أوالبيوغرافيا، التي تقدم مختصرا موجزا عن وظيفة المتوفى وأهم منجزاته. وتتقاطع أغلب الحضارات الإنسانية التي عرفتها البشرية، مع اختلاف الشكل ومضمون الرثاء المنقوش على أحجار القبر، فهي تحمل نفس المعنى الدلالي لدى الرومان، اليونان، مصر القديمة وحتى في الحضارة الإسلامية.   ويخلص الأنثروبولوجي الجزائري حيرش بغداد محمد، في دراسته هاته إلى أن الممارسات الخاصة متباينة من فضاء إلى آخر، ولم تعد المرثية كما تعرفها القواميس تلك «الكتابة المنقوشة على القبور». ففي الفضاء الاجتماعي انتظمت الممارسات الكتابية حول «الاستمارة» ذات المضمون الديني، في حين أن الممارسات الأدبية والفلسفية تنحو نحو تفكيك البنى الثابتة المتمثلة في منطق الهبة المتبادلة، والوعظ، والتضرع، والتي لا تأتي بالضرورة بعد الموت، بل يمكن أن تكون سابقة له، إذ يمكن للحي أن يؤلفها لنفسه ولغيره. 

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة