انفراد:القصر يستقبل ابنة رجل الأعمال ميلود الشعبي المغضوب عليه رفقة 800 قيادية من مختلف دول العالم! | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

انفراد:القصر يستقبل ابنة رجل الأعمال ميلود الشعبي المغضوب عليه رفقة 800 قيادية من مختلف دول العالم!

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الجمعة 01 يونيو 2012 م على الساعة 14:32

علم موقع « فبراير.كوم » من مصادر مطلعة على أن القصر سيستقبل بعد قليل قياديات ملتقى النساء العالمي الذي انعقد بمدينة الرباط على مدار يومين منذ يوم الأربعاء. ومن المرجح أن تكون الأميرة للا سلمى زوجة الملك محمد السادس هي المستقبلة في البلاط لهؤلاء القياديات.   إنهن قياديات أغلبهن ينتمين إلى الولايات المتحدة الأمريكية، وينشطن في ملتقى النساء العالمي الذي شاركت فيه أزيد من 800 قيادية من مختلف أنحاء العالم، وكما عاين ذلك موقع « فبراير.كوم » فإن أسماء ابنة الميلياردير ميلود الشعبي أصرت على اختتام اللقاء بالنشيد الوطني، حيث رفع الشعار كل من المغربيات والعربيات اللواتي حضرن إلى جانب أمريكيات اقتفين أثر شفاه عربية إلى جانب الوزيرة السابقة والعداءة نوال المتوكل ورددوا بصوت واحد: الله الوطن الملك. ‎وعلى مدى يومين التي امتدت خلالها أشغال المؤتمر، والتي ركزت على وضع النساء العربيات على ضوء ما بات يعرف بالربيع العربي، على خطوات نائبة رئيس الهولدينغ « ايننا » ورئيسة فرع المنتدى الدولي في المغرب، التي أشرفت على الملتقى في العاصمة الرباط.  يتعلق الأمر بنجلة رجل الأعمال الشهير ميلود الشعبي الذي صنفته فوربيس مؤخرا كواحد من أبرز أثرياء المملكة، بشعار المملكة، وواحد من رجال الأعمال الذي لم يتردد أكثر من مرة في التأكيد على أنه موضوع إقضاء وتضييق من قبل جهات لم يسمها، وأن الكثير من المناقصات التي يدخلها للحصول على أراضي تكون من نصيب ملك العقار أنس الصفريوي. ولم تكن آخر اتهاماته الا تلك التي وردت على لسان ابنه وقد دفع من خلالها إلى أن شركته اقصيت من صفقة تفويت شركة لوسيور للهولدينغ الملكي، وحينما اتصلنا في « فبراير.كوم » بإدارة الهولدينغ الملكي أكدوا لنا أن الصفقة احترمت كل الشروط التي تقتضيها الشفافية، وأن تفويت شركة لوسيور إلى شركة فرنسية وليست مغربية، مرده أن أيا من الشركات المغربية لم تهتم بدخول المناقصة، بما في ذلك شركة يينا، التي ردت على إحدى مراسلات الوسيط البنكي للهولدينغ الملكي بأن الصفقة لا تعنيها. فهل يحمل دخول الوفد الدولي الذي تترأسه في المغرب نجلة رجل الأعمال الشهير الشعبي إلى القصر، نسمات ربيعية تتخذ من خلالها العلاقة بين البلاط  ورجل الأعمال المغضوب عليه صفحة جديدة عبر ابنته أسماء؟ هذا ما ستكشف عنه الأيام المقبلة.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة