نجمة التلفزيون تسمح لأحد الإعلاميين بلمس مؤخرتها للبرهنة على أنها ليست اصطناعية!

نجمة التلفزيون تسمح لأحد الإعلاميين بلمس مؤخرتها للبرهنة على أنها ليست اصطناعية!

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 24 مايو 2012 م على الساعة 15:47

طلب مقدم برنامج أمريكي في لقاء جمعه بنجمة التلفزيون كارداشيان ان يتلمس مؤخرتها، فقط ليتأكد مما اذا كانت طبيعية أم لا، فكان له ما اراد، بعد أن أصبحت هذه النجمة محط أنظار واهتمام الكثير من المعجبين والفضوليين.     وتفاعلت الشابة الأمريكية  كيم، كما وصف موقع « روسيا اليوم » مع الأمر بشكل طبيعي، بل أكدت على اعتزازها بجذورها الأرمنية، التي كان لها الدور الحاسم بالحصول على « هذه الاستدارة ».   والنقاش حول هذا الموضوع بالذات ليس وليد اليوم، فقد سبق أن أكدت مجلة « يو إس » الأمريكية ان السبب الحقيقي لانفصال نجمة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان عن زوجها لاعب كرة السلة المعروف كريس همفريز لايمكن بتجاهله لها فحسب، بل في انه حين كان يعيرها شيئاًَ من وقته كان يخصصه لكيل الإهانات المتواصلة لها لعدة أسباب وعيوب، بما في ذلك مؤخرتها « الكبيرة » من وجهة نظره.   وكان كريس همفريز يصف كارداشيان بالغبية، كما كان يتعمد إحراجها بالقول انها ليست موهوبة على الإطلاق وان شهرتها لن تدوم طويلاً، ولم يكن الرجل يتورع عن التجريح بزوجته بشكل علني، الأمر الذي كان يثير اشمئزاز المحيطين بهما، بحسب وصف صحيفة « دايلي ميل » البريطانية.   وقد دفعت هذه الأنباء البعض الى التساؤل عن الدافع الذي جعل كريس همفريز يعرض على كيم كارداشيان الزواج، ليتم عقد قرانهما في حفل مهيب فاقت تكلفته 10 ملايين دولار !   كما أعرب آخرون عن دهشتهم إزاء استياء همفريز من حجم مؤخرة كارداشيان، علماً انها كانت بهذا الحجم حين تزوجها، علاوة على ان مؤخرة الشابة الأرمنية الأصل كانت العنوان الأبرز لشهرتها.   من جانب آخر أفاد مقربون من الزوجين السابقين لموقع « مايل أون لاين » بعدم صحة هذه الأنباء، اذ أكد هؤلاء على ان همفريز كان ولا يزال يحب كارداشيان، وان ما نسب اليه كان سوء فهم لمداعباته الكثيرة لها.   وكانت كاردشايان قد تقدمت بطلب الطلاق بعد زواج استمر 72 يوماً فقط، معللة الأمر بوجود خلافات يصعب تجاوزها.     الجدير بالذكر ان حادثة سماح كارداشيان لأحد الإعلاميين بلمسها حصل بعد أيام من تعري الممثلة الأمريكية كاثي غريفين (51 عاماً) على الهواء مباشرة في البرنامج الحواري للإعلامي الشهير ديفيد ليترمان، الذي أعرب عن دهشته إزاء تعري غريفين على الهواء مباشرة أيضاً في احتفال رأس السنة الأخير.   ويذكر ان المواقف المثيرة لدى عدد من الفنانات كانت موضوع نقاش في البرامج الحوارية، منها ما كشفت عنه المكسيكية اللبنانية الأصل سلمى حايك في برنامج ديفيد ليترمان كذلك قبل 6 سنوات، عن سبب تمتعها بنهدين كبيرين، اذ قالت انها  كانت محط سخرية زميلاتها في المدرسة وهي في سن المراهقة لأنها كانت تفتقر تقريبا للصدر بحيث كانت تبدو  « مسطحة كلوح خشبي »، لذلك قررت في يوم من الأيام ان تتوجه للكنيسة « التي تتحقق بعد الصلاة فيها المعجزات »، وان تطلب من الله ان يهبها ثديين أكبر، مشيرة الى ان الرب استجاب لدعائها.   من المعروف ان الكثير من مشاهير الفنانات يقمن بالتأمين على أجزاء مثيرة  من أجسادهن بمبالغ طائلة، يُذكر منهن المغنية مارايا كيري التي أمنت على ساقيها بمليار دولار، والممثلة جينيفر لوبيز التي تقدر مؤخرتها بـ 27 مليون دولار.      

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة