إشادة بالمغرب في لندن | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

إشادة بالمغرب في لندن

  • الياقوت   الجابري
  • كتب يوم الجمعة 24 أكتوبر 2014 م على الساعة 11:31

حظي المغرب، صوت السلم والعدالة، بإشادة واسعة خلال لقاء رفيع المستوى بلندن، نظرا لجهوده الحثيثة لصالح حماية حقوق الإنسان والقيم الديمقراطية والنهوض بها، ليس فقط داخل ترابه وإنما عبر العالم بأسره.

ويكتسي هذا الاعتراف بالدور الحاسم الذي يقوم به المغرب في الساحة الدولية، أهميته من كونه صدر عن شخصيات ذات صيت عالمي.

وهكذا أبرز رئيس جمعية الأمم المتحدة في بريطانيا والممثل الدائم لبريطانيا لدى منظمة الأمم المتحدة سابقا السيد جيريمي غرينستوك، خلال هذا اللقاء أول أمس الاربعاء، في كلمة أمام ثلة مميزة من السفراء وكبار المسؤولين البريطانيين والدوليين، الدور الإيجابي الذي يضطلع به المغرب كصوت للسلم والعدالة والوسطية داخل الهيئات الأممية، كما جاء في « لاماب ».

واستعرض السيد غرينستوك، الذي مثل بريطانيا داخل الأمم المتحدة خاصة في مجلس الأمن من 1998 حتى 2003 الفترة التي ترأس خلالها لجنة المجلس المكلفة بمحاربة الإرهاب، في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء، انطباعاته حول الدور الأساسي الذي يقوم به المغرب لصالح السلم في إفريقيا ومنطقة الشرق الأوسط.

وتطرق هذا الرئيس السابق لبعثة مجلس الأمن في غرب إفريقيا، بالخصوص إلى المقاربة المتوازنة والمستقلة التي اعتمدها المغرب باستمرار داخل الهيئات الأممية، معتبرا أن المملكة تدافع بصوت متميز عن مواقفها داخل الأمم المتحدة.

وأشار الدبلوماسي البريطاني المحنك، الذي راكم تجربة واسعة خاصة في المنطقة العربية، إلى أن هذا التوجه المغربي لم يأت عبثا، على اعتبار أن الموقع الاستراتيجي للمغرب كمعبر بين ثلاث ثقافات (العربية والإفريقية والأوروبية) يؤهل المملكة للقيام بدور وسيط على المستوى العالمي.

وقال السيد غريتستوك أن المغرب نجح في تحقيق مزج استثنائي بين هذه الثقافات المختلفة مع الحفاظ على هويته الخاصة، دون أن يخفي إعجابه بالنموذج المتفرد الذي تمثله المملكة.

وأوضح أن المغرب ينطلق، في تقوية دوره الهادئ في الساحة الدولية، من قاعدة متينة قائمة على مسلسل للتنمية الديمقراطية والاقتصادية يقوده بحكمة وتبصر جلالة الملك محمد السادس.

ويتابع هذا الدبلوماسي البريطاني، الذي خبر المنطقة العربية جيدا واشتغل بالخصوص في العراق، باهتمام النهج الذي يتبعه المغرب بحكمة من أجل تعزيز مسيرته الديمقراطية والتنموية في منطقة صارت فريسة للاضطرابات.

وأكد أنه من المثير جدا للاهتمام متابعة الطريقة الحكيمة التي يواجه بها المغرب، تحت قيادة جلالة الملك محمد السادس، التغيرات العميقة التي تشهدها المنطقة العربية، مبرزا أن المغرب، وبفضل التقدم الذي تمكن من تحقيقه، يصلح كنموذج هام بالنسبة لباقي بلدان المنطقة.

وأضاف الدبلوماسي البريطاني أنه لا يمكنه سوى الإعجاب بالنموذج المغربي، معربا عن ثقته في أن المغرب سينجح، بفضل قيادة جلالة الملك محمد السادس، في رفع تحديات التنمية الاقتصادية والديمقراطية.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة