ملكة جمال حب الملوك لـ"فبراير.كوم":شغلني هذا الموضوع لكنني حسمت أمري لن ألبس المايو

ملكة جمال حب الملوك لـ »فبراير.كوم »:شغلني هذا الموضوع لكنني حسمت أمري لن ألبس المايو

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأحد 17 يونيو 2012 م على الساعة 16:46

   هل واجهتك أية صعوبات عائلية و أنت تقررين المشاركة في المسابقة؟   لا شئ من هذا القبيل حدث، فأول خطوة انطلقت منها هي شرح الأمر لوالداي، على اعتبار أن لا إشكال أخلاقي فيه، وكل ما في الأمر أن الجمال عطاء رباني التمتع به هو شكر في حد ذاته.   ما الذي جعلك تشاركين في مسابقة من هذا القبيل؟       أنا لم أكن لأعير الأمر اهتماما لولا أختي التي تكبرني سنا والتي ألحت علي بالمشاركة وآمنت بقدراتي الى الحد الذي جعلني أقرر المشاركة،  أضف الى هذا أن والداي شجعاني، وأيدا فكرة مشاركتي.، وفي الحقيقة فإن الأمر ينطوي على معادلة لم أتنبه إليها إلا وأنا أخوض النهائيات، فبحكم انحداري من العاصمة الاقتصادية وجدت أن الدارالبيضاء تذكر بمناسبات مختلفة: الكرة، الصناعة، الاقتصاد، الأمن …إلا الجمال فبين الجدران الشاهقة يوجد جمال وفوزي هو دليلي.     ما هي المحطات الصعبة التي واجهتك في هذا التتويج؟     أصعب محطة خضتها هي الاقصائيات المؤهلة للمسابقات النهائية وخصوصا إذا علمنا أن من المشاركات هاته السنة المتوجة بلقب 2007 التي لها دراية بأطوار المسابقة وما تنطوي عليه من مزالق يلزم المرشحة تجنبها و إلا كان مصيرها الإقصاء، فالمسابقة مراحل وكل مرحلة تتضمن اختبارات دقيقة تنجز على أيدي لجنة تحكيم تتكون من ملكة جمال مغربية سابقة، وعضو يمثل الأسرة المغربية، ومختصات خبيرات في مجال الموضة والتجميل، بالإضافة إلى ممثلين عن إدارة المهرجان… اجتزت الاختبار الأول وكنت من بين العشر مؤهلات بعدها مررنا الى اختبارات أكثر دقة تستهدف الرشاقة وذلك من خلال ارتداء أزياء مختلفة والنظر الى الجسد كيف يتفاعل معها، ثم اختبارات تهم المجال الثقافي للمرشحات واتقان اللغات والجانب المتعلق بالأناقة، وهاته الاختبارات يشرف عليها متخصصون، بعذئذ بدأت الأمور تتشابك فكلما اقتربنا من منصة التتويج إلا و كان التقارب في المستوى في حده الأدني الأمر الذي يزيد من صعوبات التكهنات، إلا أنني اجتزت المراحل وتمكنت من صعود منصة التتويج وهذا لا يعني أن المقصيات أو الوصيفات أقل جمالا .     ماذا يعني لك أن تكوني ملكة جمال حب الملوك المغرب؟      شرف كبير لي. فتح لي أبواب وآفاق أخرى سأسعى لتوجيهها نحوالإنخراط في الأعمال والمشاريع الخيرية لفائدة الفئات المعوزة سواء بمدينة تتويجي أو مدينة انحداري,، فهذه ملكة حباني الله بها وسأسعى لحسن استثمارها.     هل أنت مخطوبة ؟ أبدا لا زلت صغيرة عمري 18 سنة وأتابع دراستي بالسنة الثانية بالمدرسة العليا لصناعة للنسيج شعبة اللوجيستيك، وكل تركيزي منصب اليوم على الدراسة. أريد أن أثبت لوالداي وكل معارفي أنني أستحق اللقب عن جدارة، فالتتويج في المشوار الدراسي يوازي التتويج الذي حصلت عليه.    ماذا تفعلين في الحياة؟   أهم نشاط موازي أمارسه هي المهمة التي أقوم بها من داخل Aiesec وهي منظمة عالمية تعنى بتبادل الزيارات بين طلبة العالم لإنجاز التداريب المهنية أو البحوث، وفي هذا الاطار أنا مكلفة بمهمة الاستقطاب داخل فرع المنظمة بالمغرب، كذلك أحب الموسيقى وقد أفاجئ الكثيرين فانا من المغرمات باغاني أم كلثوم ولاسيما أغانيها التي أجد نفسي فيها، وبالنسبة للمغنيات المغربيات أهوى « هدى سعد » وأعتز بها كموهبة مغربية أتبثت للشرق العربي أن المغرب زاخر بالمواهب، أحب من الشباب أغاني « سعد لمجرد »و »حاتم عمور ».    هل تقبلين تمثيل المغرب في مسابقات الجمال العالمية بالمايو؟     في الحقيقة هذا السؤال أرقني لفترة فمنذ تتويجي وأنا أبحث عن حسم وقد توصلت الى كوني فتاة مسلمة وأنحدر من بلد مسلم ولن أقبل بهذا الأمر، سأشارك لكن لن أرتدي المايو فذاك أمر لا تراجع فيه. مسألة المايو حسمت فيها ولن  يشرفني و لن يشرف بلدي ظهوري للعلن بذلك الزي الذي لا مشكل لي معه بالمناسبة . 

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة