حقيقة شهرزاد التي خطفت قلب شهريار دمشق | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

حقيقة شهرزاد التي خطفت قلب شهريار دمشق

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 12 يونيو 2012 م على الساعة 13:52

« مشتاقة لك …لا استطيع التوقف عن التفكير بك .. »أما هو فقد كان يرسل لها أغاني الحب والغرام ». هكذا كانت كلمات الحب والعشق تتبادل بين شهرزاد وشهريار سوريا عبر الإيمايلات بينما الشعب تسفك دماؤه وتسيل في شوارع دمشق، حلب، وغيرها. التيليغراف البريطانية كشفت عن ساحرة بشار الأسد زوجته العرفية ليست أسماء وإنما ذات 22 ربيعا تدعى شهرزاد الجعفري الأسد. كانت محل ثقته وهي الباب للوصول له  .تتحدث معه عدة مرات في اليوم وتناديه  » دود ».  « كيم كارداشيان سوريا » الجميلة والذكية كما يطلق عليها البعض التي استطاعت سحر قلب الطبيب السوري بشار، نسجت علاقات عدة مع وسائل الإعلام الأجنبية وكانت تؤمن لهم لقاءاتهم مع الأسد. كانت قد أمنت للمذيعة المخضرمة باربارا والترز في محطة ABC الأمريكية بحوار مع الأسد ، قائلة له » الجمهور الأمريكي يمكن بسهولة التلاعب به » حسب تسريبات الايمايلات التي كانت بينها وبين الرئيس السوري وتنصحه بأن يلقي اللوم على العصابات الإرهابية. وقد جر هذا الحوار على ابنة السفير السوري لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري سيلا من المشاكل مع نظام الأسد وهو ما دفعها لمراسلة القناة في اليوم التالي لبث اللقاء الصحفي » أنا في مشكلة كبيرة هنا، ويجب أن احصل على التسجيل قبل منتجته ضروري جدا اليوم »، لتزداد محن شهرزاد ويقوم بشار بتنقيلها إلى نيويورك بسبب توثر علاقته مع زوجته أسماء جراء علاقتهما. عادت  المستشارة الإعلامية للعلاقات الخارجية لـ »دود »إلى دمشق بعد عام وهي يئسة من الدفاع عن « نظام عشيقها » الآيل للسقوط، والقصف المدمر لحمص لتكتب له « دود هو ليس البلد،  البلد مدمرة الآن ولا احد يستطيع إصلاحها ..سوريا اكبر بكثير من دود و تفتخر بنفسها أكثر من طائرة أمريكية تقصفها ». وخلال مكوثها في نيويورك كانت تتنقل بين دعوات الغذاء وصالونات التجميل والمساج تاركة كل المآسي في سوريا خلف ظهرها، وقد أرسلت ايميل لأحد اصدقائها تقول » إن تجربتها دمشق كانت تجربة وتحدي ولكنها مفيدة للسي في وسيرتي الذاتية وهذا كل ما يهمني « . وكانت الصحافية الأمريكية باربرا والترز اعتذرت عن استخدامها لنفوذها لمساعدة شهرزاد ، بعد أن أمنت لها الحوار مع الأسد على إيجاد وظيفة في تلفزيون أمريكي، حسب ما نشرته صحيفة  » تليغراف »، بعد أن حاولت مساعدتها  الحصول على مقعد في جامعة أمريكية ووظيفة متدربة في برنامج (الحوارات مع النجوم) الذي يقدمه بيرس مورغن على قناة « سي إن إن ». غير أن التضارب في المصالح من خلال إقامة علاقة واتصالات مع زوجة بشار، جعلها تعرب عن أسفها لما بدر منها من تصرفات في هذا الخصوص

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة